معاناة المواطن المصري

أثار قرار الحكومة المصرية زيادة أسعار الوقود والغاز والمشتقات النفطية في المحافظات كافة، موجة من الإستياء والإمتعاض بين شريحة كبيرة من المصريين وبعض القوى السياسية.

وكانت الحكومة المصرية قد قررت رفع اسعار المشتقات النفطية اكثر من مرة وبشكل عشوائي مما ادى الى رفع جنوني في اسعار جميع السلع بالاسواق .

في الوقت الذي يعاني فيه معظم الشعب المصري من انخفاض كبير جداً في معدل الأجور خرجت الحكومة المصرية وبررت ارتفاع اسعار الوقود بأن مصر تعد من ارخص دول العالم في اسعار النفط ولم تذكر نهائياً ان مصر اصبحت ايضاً من اقل دول العالم اعطائاً للأجور والذي لا يتعدى احياناً الـ 50 دولاراً شهرياً !.

المواطن المصري الذي اصبح يعاني كثيراً اقتصادياُ من الادارة الحالية للبلاد والتي اوسعت دائرة الفقر ورفعت خط الفقر الى الاعلى ليضم الكثير من المصريين بداخله .

اما عن الاعلام المدعوم من الحكومة فكالعادة قام بمحاولة إستخفاف لعقول المصريين وجمع بعض المؤيدين ليعكس تعليقهم الايجابي عن ارتفاع الاسعار …. شاهد الفيديو التالي واحكم  بنفسك

 

كاميرا أون لايف ترصد ردود أفعال المواطنين حول تحريك أسعار الوقود

كاميرا أون لايف ترصد ردود أفعال المواطنين حول تحريك أسعار الوقود#ONLIVE#عيد_الفطر_المبارك#خلي_عيدك_ON

Publiée par ONtvLIVE sur samedi 16 juin 2018

اما عن ردود افعال المواطنين بالمحافظات :

شهد موقف سيارات بني سويف حالة من الارتباك والفوضى غير المسبوقة، بعد رفع سائقي السيارات تعريفة الأجرة حسب أهوائهم كرد فعل لارتفاع أسعار الوقود، ما تسبب في نشوب مشادات كلامية حادة، ومشاجرات بين السائقين والركّاب في ظل الغياب التام لإدارة المواقف ورجال المرور.

كما شهدت المواصلات الداخلية بالمراكز سواء السرفيس أو التوك توك زيادة مضاعفة في تعريفة الركوب دون أية رقابة سواء من الوحدات المحلية أو وحدات المرور، ما تسبب في حالة من الاستياء والغضب، لدى المواطنين الذين طالبوا بضرورة وضع تعريفة ركوب محددة للمواصلات الداخلية.

وفي بورسعيد نشبت مشادات كلامية بين مواطنين وقائدي سيارات الأجرة والميكروباص بمحافظة بورسعيد، اليوم السبت، بسبب رفع عدد من السائقين لتعريفة الركوب بصورة عشوائية ومغالا فيها، قبل الإعلان الرسمي عن التعريفة الجديدة لخطوط الميكروباص والسيارات الأجرة بالمدينة الساحلية.

ورفع عدد من سائقي الميكروباص “سرفيس” تعريفة الركوب من جنيه ونصف إلى جنيهان وجنيهان ونصف، بينما رفع عدد من السائقين التعريفة لتتراوح ما بين 10 جنيهات و15 جنيهًا بعدما كانت تتراوح من 5.5 إلى 7.5 جنيهات.

فيما سادت حالة من الغضب والارتباك بين المواطنين وأصحاب السيارات في محافظة سوهاج، بسبب زيادة أسعار المواد البترولية، مؤكدين أن القرار سيحملهم أعباء اقتصادية كبيرة ستؤثر على مستوى حياتهم.

إذ قال محمد أحمد، مدرس إن القرار سيُزيد من أعباء الأسرة المصرية، مضيفًا أنه كان يجب على الحكومة تدبير جزء من الأموال التي ستوفرها زيادة أسعار الوقود من مصادر أخرى.

فيما قال يسري يعقوب، موظف، إن الحكومة مضطرة لرفع أسعار المواد البترولية والغاز الطبيعي، واصفًا القرار بالمناسب، معللًا ذلك بصعوبة الوضع الاقتصادي لمصر.

بينما قال عم جمال، سائق بموقف سيارات الأجرة “طهطا – سوهاج” إنه سوف يبيع سيارته التي يقتات هو وأسرته منها، ويُفكر في مشروع آخر غيرها لا يعتمد تشغيله على المواد البترولية.

وأعرب مواطنو جنوب سيناء عن استيائهم من قرار الحكومة برفع أسعار الوقود، ووصفوا القرار بأنه لا يراعي الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعاني منها المواطنون، خاصة الطبقات الفقيرة والمتوسطة، مؤكدين أن الحكومة تتعمّد إخماد فرحة الشعب بالعيد، إذ أنها رفعت أسعار الوقود للمرة الثانية في مناسبات يحتفل بها المصريون.

صبري عطية، أحد مواطني مدينة طور سيناء، وصف قرار الحكومة برفع أسعار الوقود بأنه غير مدروس، وخاصة أن مرتبات الحكومة لا تتناسب مع هذه الزيادات، وكان يجب قبل إقرار زيادة أسعار الوقود أن تُضاعف المرتبات والمعاشات بنسبة 100% على الأقل لأن المواصلات وجميع السلع الغذائية وأجرة الصنايعية هتزيد، ومستلزمات المدارس، والدروس وغيره، قائلا “هي ده فرحة العيد يا حكومة”.

بينما أكد محمد عادل، موظف بالتأمينات أن ارتفاع أسعار الوقود مغالًى فيه، وسيؤثر بالسلب على المواطنين البسطاء، إذ أن المواطن الفقير هو الذي سيدفع ثمن تلك الزيادة وسيشعر باستنزاف الدولة له، قائلًا “الحكومة بتدينا الزيادة باليمين وتاخد أضعافها بالشمال”.

وتساءل “عادل” أين دور مجلس النوّاب مما يحدث؟ وهل المجلس يعمل لصالح الشعب أم لصالح الحكومة أم لمصالحهم الشخصية؟

فيما رأى أحمد علي، موظف، أن الزيادة الجديدة في أسعار الوقود ستضاعف عبء المواطن في تحمل نفقات جديدة في ظل الغلاء العام، وتردي الأوضاع المادية وانخفاض رواتب العمل، وأكد أن السائقين والتجّار سوف يستغلون الارتفاع أسوأ استغلال في ظل عدم الرقابة من المسئولين .

وقال عدد من سائقي سيارات الأجرة والتاكسي إن الحكومة تضعهم في مواجهة مع الشعب، إذ أنها لم تحدد تعريفة الركوب قبيل صدور قرار زيادة الأسعار، مطالبين محافظ جنوب سيناء بسرعة إصدار تعريفة جديدة يتم فيها زيادة تعريفة نقل الركاب لتتناسب مع الزيادة الجديدة في أسعار الوقود، بدلًا من اضطرارهم لرفعها من جهتهم، ووقوع مشاجرات بينهم وبين الركّاب.

الزيادة تقتل فرحة المواطنين بالعيد في الأقصر

شهدت مواقف السيارات بمحافظة الأقصر، ارتباكًا ومشادات كلامية مع زيادة أسعار الوقود بعد أن رفع السائقون أسعار الأجرة دون انتظار صدور التعريفة الرسمية الجديدة .

وقال سيد شرقاوي، أحد المواطنين إن سائقي سيارات السرفيس رفعوا الأجرة بشكل متفاوت دون انتظار الأسعار الرسمية، فرفعها البعض جنيهًا ونصف، ورفعها البعض الآخر جنيهان.

بينما قال مصطفى أحمد، موظف: “الزيادة الجديدة هتقطم وسطنا أنا عندي 4 عيال في المدارس كنت بدي كل عيل مصروف 5 جنيه دلوقتي الـ5 جنيه مش هتكفيهم مواصلات”.

وأضاف “أحمد” أن “الزيادة الجديدة قتلت فرحتنا بالعيد احنا مش عارفين نلاحق على إيه ولا إيه مع زيادة أسعار كل حاجة”.

فيما قال علاء عزت، سائق إن الزيادة الجديدة أجبرتهم على رفع السعر من تلقاء أنفسهم لعدم صدور قرارٍ بتغيير تعريفة ركوب السيارات حتى الآن قائلًا: “لو مارفعناش الأجرة هتتخرب بيوتنا والركّاب عاوزين يحملونا احنا الزيادة”.

وصف مواطنون في محافظة الفيوم, قرار رفع أسعار المحروقات, وقود السيارات وغاز البوتاجاز, بأنه جاء في وقت غير متوقع, أثناء إجازة عيد الفطر المبارك، خاصة أن ميزانية الأسر استُهلكت في شراء احتياجات العيد، مشيرين إلى أن معظم المواطنين لا يملكون نقودًا لمواجهة الزيادة المفاجئة في أسعار مشتقات البترول، والتي سيُصاحبها زيادة في أسعار كل شيء.

عيد رمضان، دبلوم زراعة، أكد أنه ذهب لشراء بطيخة صغيرة، كان يشتريها بسعر 15 جنيهًا، فوجئ بالبائع يطلب منه 20 جنيهًا بزيادة 5 جنيهات، معللًا ذلك بارتفاع أسعار البنزين، وعندما قال له أن البطيخ وصل إليه قبل زيادة أسعار الوقود، كان رده “ماليش دعوة اسأل على الجاز بقى اللتر بـ5 جنيه ونص”.

فيما أشارت نادية سعيد، ربة منزل، أنها ذهبت لشراء طعمية بـ3 جنيهات لإفطار أولادها، ففوجئت ببائعة الفول والطعمية تعطيها 6 أقراص بدلًا من 12 قرصًا، بحجة ارتفاع سعر اسطوانة البوتاجاز الكبيرة إلى 100 جنيه.

بينما أكد علي عبدالمعطي، موظف أن سائقي السرفيس الداخلي الذي يربط أحياء الفيوم, ببعضها لم ينتظروا صدور التعريفة الرسمية الجديدة, ورفعوا الأجرة من 125 قرشًا إلى 150 قرشًا.

وقررت الحكومة زيادة أسعار الوقود، بدءًا من التاسعة صباح اليوم السبت، إذ زاد سعر لتر بنزين 92 ليبلغ 6.75 جنيهات، بدلا من 5، وارتفع سعر لتر بنزين 80 ليصل إلى 5.5 جنيهات للتر بدلًا من 3.65، وسعر لتر السولار ليبلغ 5.5 جنيهات بدلًا من 3.65، وارتفع سعر متر الغاز المكعب للسيارات من 2.75 جنيهًا بدلًا من جنيهان.

كما ارتفع سعر بنزين 95 إلى 7.75 جنيهات للتر بدلًا من 6.6 جنيهات، وارتفع سعر اسطوانة البوتاجاز إلى 50 جنيهًا، بدلًا من 30 جنيهًا، ورفعت الحكومة سعر اسطوانة البوتاجاز التجارية لتصل إلى 100 جنيه بدلًا من 60 جنيهًا.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here