قال البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، إن عيد القيامة هو العبور من الظلام  إلى النور، وهو أعظم الأعياد عند الأقباط، موضحًا أن ابتسامة الإنسان تصنع الأمل عند الآخرين.

وقال في رسالة وجهها اليوم السبت، عن “صناعة الأمل والألم”، بمناسبة عيد القيامة المجيد، إن هناك من يبحثون عن زرع اليأس والإحباط في حياتهم في مقابل من يزرعون الأمل، ويخففون المعاناة عن البشر.

المصدر : الأهرام

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here