المحور المصري :

أعلن ائتلاف دعم مصر “الأغلبية البرلمانية” برئاسة المهندس محمد السويدى، رفضه القاطع لكل ما جاء من أكاذيب وافتراءات فى تقرير منظمة “هيومان رايتس ووتش” الأمريكية المشبوه، الذى زعمت فيه أن سلطات مصر تمارس اعتقالا تعسفيا بعض بعض المعارضين، وادعت أن الانتخابات الرئاسية التى لم تجر بعد “غير نزيهة”.

وقال الدكتور صلاح حسب الله، المتحدث الرسمى باسم ائتلاف دعم مصر ووكيل لجنة القيم بمجلس النواب، إن هذه المنظمة “الكاذبة” دأبت على بث السموم والأكاذيب ضد الدولة المصرية، وهناك حملات مسعورة منها، بتمويل من جماعة الإخوان الإرهابية، وغيرها من التنظيمات والجماعات المتطرفة التى خرجت من رحم هذه الجماعة المارقة، وأيضا بتمويل “قذر” من دول تمول وتشجع وتسلح الإرهاب والإرهابيين، بهدف الطعن فى الدولة المصرية واستهداف أمنها وأجهزتها.

وأكد “حسب الله”، فى بيان صادر عنه باسم ائتلاف دعم مصر، اليوم الثلاثاء، أن هذه الحملات المسعورة بدأت تزداد حدتها مع اقتراب الانتخابات الرئاسية، والنجاحات الكبيرة التى حققها بواسل الجيش والشرطة فى العملية الشاملة “سيناء 2018″، مؤكدا أن تقرير المنظمة مشبوه وكله “كذب فى كذب”، ويتعمد الإساءة لمصر وشعبها، خاصة أن مصر لا يوجد فيها ما يُعرف بـ”الاعتقال”.

واعتبر المتحدث باسم “الأغلبية البرلمانية” فى بيانه، أن مطالبة المنظمة تقريرها بإلغاء قانون الإرهاب، وهو القانون المطبق فى معظم دول العالم، خاصة أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية، وبصورة أكثر تشددا من القانون المصرى، تدخل سافر فى الشأن الداخلى المصرى، خاصة أن مصر تخوض حربا شرسة ضد شياطين الإرهاب، كما أن هذا المطلب المشبوه يمثل دعما مباشرا للجماعات الإرهابية.

المصدر : اليوم السابع

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here