واصلت أجهزة الأمن بوزارة الداخلية جهودها لملاحقة باقى عناصر البؤرة الإخوانية الإرهابية الهاربة والتابعة لـ«حركة حسم» الجناح العسكرى المسلح لجماعة الإخوان الإرهابية المسئولين عن حادث استهداف مدير أمن الإسكندرية قبل يومين.

وقال مصدر أمنى بوزارة الداخلية إنه تم تتبع عدد من عناصر حركة حسم فى محافظات القليوبية والبحيرة وكفر الشيخ والإسكندرية، مشيرا إلى أن بعض منفذى حادث محاولة اغتيال مدير أمن الإسكندرية من إحدى قرى القليوبية وأنهم كانوا قد هربوا فور ملاحقتهم أمنيا منذ عدة شهور لتنفيذ قرارات النيابة بضبطهم فى قضايا إرهابية وأنهم ينتمون إلى الإخوان واستمروا فى معسكرات رابعة العدوية ونفذوا عدة عمليات إرهابية.

وأشار المصدر الأمنى لـ«الشروق»، إنه تم إرسال عدد من فرق القوات الخاصة المدعمة بجميع الأسلحة الحديثة وبمشاركة قطاع الأمن الوطنى والأمن العام وتم تمشيط عدد من المزارع على الطريق الصحراوى والساحلى الدولى لضبط تلك العناصر الإرهابية التى تحاول تعطيل العملية الانتخابية.

وكانت قد أعلنت وزارة الداخلية، مساء أمس الأول، عن مداهمة وكر لخلية إرهابية نفذت حادث الاسكندرية الإرهابى وكشفت عن مسئولية الخلية الإرهابية بقيادة الإخوانى «باسم محمد إبراهيم جاد» (هارب بإحدى الدول العربية) عن الحادث كما كشفت المعلومات وفقا لبيان الداخلية عن قيامه بتاريخ 17 يناير 2017 بشراء السيارة المستخدمة فى الحادث وتبين أنها ماركة ميتسوبيشى لانسر فضية اللون تحمل لوحات مزورة رقم 402076 ملاكى الإسكندرية وأن صحة رقمها س ج ج 2832 من أحد المعارض بالإسكندرية بإسم إحدى السيدات بدعوى أنها زوجته وتكليفه لعناصر تلك البؤرة بتفخيخها من خلال زرع عبوة متفجرة داخلها وتفجيرها عن بعد حال مرور سيارة اللواء مصطفى النمر مدير الأمن الإسكندرية.

وأكد بيان وزارة الداخلية أنه أمكن تحديد هوية 3 منهم وهم الإرهابيون الإخوانيون «إمام فتحى إمام خريبة»، «محمود محمد حسن عبدالحميد مبروك»، «أحمد مجدى إبراهيم محمد زهرة» والمطلوب ضبطهم على ذمة القضية رقم 1074/ 2017 حصر أمن دولة عليا «الحراك المسلح لجماعة الإخوان الإرهابية» وعُثر بحوزتهم على 4 بندقية آلية، 4 خزينة، بندقية خرطوش، كمية متنوعة من الذخائر، 6 عبوات متفجرة.

المصدر : الشروق 

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here