فاز مركز جابر الأحمد الثقافى الكويتى بجائزة مجلة “ميد” العالمية، كأفضل صرح ثقافى وتراثى فى منطقة الخليج العربى لعام 2018، وذلك من الناحية المعمارية والإنشائية.

وتسلم رئيس الشئون المالية والإدارية لدى الديوان الأميرى عبد العزيز إسحق الجائزة العالمية، فى حفل نظمته مجلة “ميد” بإمارة دبى لتكريم الفائزين بجوائزها فى مجال البناء والتعمير فى الخليج العربى، بمشاركة نخبة من قادة البناء والتعمير حول العالم.

وقال إسحق، فى تصريح صحفى عقب تسلم الجائزة، إن مركز جابر الأحمد الثقافى يستمر فى حصد الجوائز العالمية للسنة الثانية على التوالى، موضحا أنه سبق أن فاز بجائزة أفضل مشروع هندسى معمارى، وأفضل هندسة داخلية فى المنطقة العربية والأفريقية عن فئة المبانى العامة، والمقدمة من مؤسسة (إنترناشيونال بروبيرتى اواردز) العالمية؛ وذلك فى شهر أغسطس من العام الماضى.

وأكد أن المركز يعد واحدا من أضخم المشروعات الثقافية الحضارية على مستوى المنطقة؛ حيث تم تشييده وفقا لأحدث المواصفات والمقاييس الدولية، وهو ما ضمن له التميز فى كل مسابقة أو جائزة عالمية شارك فيها، مشيرا إلى أن المركز يحاكى فى تصميمه الخارجى والداخلى الإرث الحضارى للكويت، بهندسة عصرية تنافس أشهر المراكز الثقافية حول العالم.

ويعتبر المركز الذى صمم على شكل جواهر تسطع نهارا وتتلألأ ليلا، منبرا للتبادل الثقافى بين الكويت وباقى شعوب العالم؛ حيث يستضيف مختلف الفعاليات الثقافية والحضارية على مدار العام، ويتكون من أربعة مبان رئيسية، وثلاثة مسارح، أكبرها “المسرح الوطنى” الذى يسع 2000 شخص، ومسرح (الدراما) بسعة 700 شخص، ومبنى للمؤتمرات، وقاعة سينمائية كبيرة، إضافة إلى مكتبة للوثائق التاريخية.

كما يحتضن المركز مبنى عملاقا للفعاليات يسع 1200 شخص، ومسرحا فنيا دائريا بسعة 600 شخص، والعديد من قاعات المحاضرات المجهزة بأحدث التقنيات، لدعم المبدعين والفنانين الكويتيين من مختلف التخصصات.

يذكر أن مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافى، الذى أشرف على إنجازه الديوان الأميرى، فاز أيضا فى 2017 بجائزة (ميرت) الشهيرة لأفضل المشروعات العالمية، والتى تمنحها مجلة (اى ان ار) الأمريكية المتخصصة فى قطاع الهندسة المعمارية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here