ينتظر عشاق الساحرة المستديرة انطلاق مباراة مصر وروسيا ضمن منافسات كأس العالم 2018، فى ثانى جولات كأس العالم، لما تمثله من أهمية كبيرة لمنتخب الفراعنة كونها ستحدد بنسبة كبيرة إمكانية التأهل للدور التالى من البطولة الكبر فى العالم.

كأس العالم فى روسيا 2018

وفى دقائق الانتظار على انطلاق مباراة مصر وروسيا، نرشح لجمهور القراء ثلاثة كتب للكاتبة البيلاروسية سفيتلانا أليكسييفيتش، الفائزة بجائزة نوبل للآداب لعام 2015.

كتاب ليس للحرب وجه أنثوى

كتاب ليس للحرب وجه أنثوى

أنشأت سفيتلانا أليكسييفيش نوعا جديدا من الأدب قائما على كتابة رواية من الأصوات المتعدة لشهود مرحلة ما. ففى هذا الكتاب، تتنطلق من خلال آلاف الحروب التى وقعت، القصيرة والطويلة، والتى عرفنا تفاصيل بعضها، وغابت عنا تفاصيل أخرى بين جثث الضحايا، كثيرون كتبوا، لكن دوما كتب الرجال عن الرجال، كل ما عرفنا عن الحرب من خلال صوت الرجل فنحن جميعا أسرى تصورات الرجال وأحاسيسهم عن الحرب، أسرى كلمات الرجال أما النساء فلطالما لذن بالصمت.

تثير سفيتلانا أليكسييفيش فى هذا الكتاب أسئلة مهمة عن دور النساء فى الحرب، لماذا تدافع النساء – اللواتى دافعن عن أرضهن وشغلن مكانهن فى عالم الرجال الحصرى – عن تاريخهن؟ أين كلماتهن وأين مشاعرهن؟ ثمة عالم كامل مخفى. لقد بقيت حربهن مجهولة، ولهذا فهى تقدم لنا فى هذا الكتاب صورة حية لحرب النساء.

كتاب فتيان الزنك

كتاب فتيان الزنك

فى كتابها فتيان الزنك، وثقت سفيتلانا أليكسييفيش التدخل السوفيتى فى أفغانستان ما بين عامى 1979 و1985. جمعت فيه مقابلات مع جنود عائدين من الحرب، أو مع أمهات وزوجات جنود قتلوا هناك، وأعيدت جثثهم فى توابيت مصنوعة من الزنك.

كانت نتيجة الحرب آلاف القتلى والمعوقين والمفقودين، مما دفع سفيتلانا أليكسييفيش إلى إثارة أسئلة حساسة عن الحرب، من نحن؟ لماذا فعلنا ذلك؟ ولماذا حصل لنا ذلك؟، والأهم لماذا صدقنا ذلك كله؟

تعرضت سفيتلانا أليكسييفيش للمحاكمة بسبب نشر هذا الكتاب، وفيه سوف يتعرف القارئ على بعض الوثائق المتعلقة بهذه المحاكمة.

كتاب آخر الشهود

كتاب آخر الشهود

فى كتاب آخر الشهود، تكتب سفيتلانا أليكسييفيش عن بطولات ومآثر الحروب، وعن مدى الحاجة إليها بوصفها وسيلة لتحقيق أهداف قد تعد نبيلة. لكن بقى السؤال الدائم: هل يوجد تبرير للسلام ولسعادتنا وحتى للانسجام الأبدى، إذا ما ذرفت دمعة صغيرة واحدة لطفل برئ فى سبيل ذلك؟

فى الحرب العالمية الثانية، قتل وجرح وهجر أكثر من مائة مليون شخص فى حرب هى الأكثر دموية حتى الآن فى تاريخنا البشرى، وقد كتب الكثير عن مآسى ونتائج هذه المرحلة القاتمة من تاريخنا، ولكن كيف رأها الشهود الأحياء، أطفال هذه الحرب؟

بعد أكثر من 30 عاما على نهاية تلك الحرب تعيد سفيتلانا أليكسييفيش فى كتابها آخر الشهود من بقى من أبطال تلك المرحلة إلى طفولتهم التى عايشت الحرب لتروى على لسانهم آخر الكلمات.

الكاتبة سفيتلانا اليكسييفيش الفائزة بجائزة نوبل للآداب

يشار إلى أن سفيتلانا أليكسييفيش الحائزة على جائزة نوبل للآداب، فازت بعشرات الجوائز أهمها جائزة السلام من معرض فرانكفورت الدولى للكتاب لعام 2013.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here