دار الشروق حفل توقيع ومناقشة رواية زوجة المكسيكية دكتورة إيمان يحيى مكتبة الشروق قصة ارتباط وزواج غير معروفة ديب مصرى ابنة شهيرة لدييجو مبكرة فى مصر والعالم البيضاء يحيى مصطفى طه يحيى ورُوث الثقافة المصرية الثقافة في مصر

تقيم “دار الشروق” حفل توقيع ومناقشة رواية “الزوجة المكسيكية” للدكتور إيمان يحيى، وذلك بمكتبة الشروق فرع المهندسين اليوم الاثنين الموافق 30 يوليو 2018 فى السابعة مساءً.

لا تحكى هذه الرواية فقط قصة ارتباط وزواج غير معروفة بين أديب مصرى بارز وفتاة مكسيكية؛ هى ابنة شهيرة لدييجو ريفيرا أهم فنانى الجداريات فى القرن العشرين، ولكنها أيضا تروى لنا سنوات الخمسينيات المبكرة فى مصر والعالم، بكل صراعاتها وأحداثها وتأثيراتها، تنتقل الرواية ما بين القاهرة وفيينا والمكسيك، لنرى زمنًا وأمكنة ونسق حياة مغايرًا لم يعد له وجود في حياتنا المعاصرة.

 يختار المؤلف استخدام شخصيات رواية “البيضاء” الشهيرة التى نشرها يوسف إدريس فى نهاية الخمسينيات، فيبعثها للحياة من جديد ولكن فى أحداث تمزج بين الواقع والخيال، فيفاجئنا وجود أسماء حقيقية لسياسيين وفنانين مصريين وعرب وعالميين، ولعل الاكتشاف الأكبر هو قصة حب وزواج “يحيى مصطفى طه”، ذلك الاسم الذى اختاره لنفسه يوسف إدريس فى “البيضاء“.

 وتنبعث قصة “يحيى ورُوث” عبر صوتيهما على صفحات الرواية، صراعًا بين ثقافتين مختلفتين، وطموحين مشروعين، وجانبين من المشاعر، حب وغيرة وطموح وفن، أجواء سياسية قلقة فى مصر، ومأساة تعصف بعائلة “رُوث” فى المكسيك.

 كل هذا فى إطار عامى 1953 و1954 بأجوائهما: الصراع بين الديمقراطية والدكتاتورية، والاختيار بين حرية الصحافة ومصادرة الرأي الآخر، وحيرة المثقفين المتوزعين بين التأييد والمعارضة، هى بحق رواية عن الثورة والمستقبل العالم الذى كان!.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here