قالت كونشيتا فورست، مغنية البوب النمساوية الملتحية التى أصبحت أيقونة للدفاع عن حقوق المثليين بعد فوزها فى مسابقة يوروفيجن الغنائية فى 2014، إنها مصابة بفيروس نقص المناعة المكتسب المسبب لمرض الإيدز.

 

وأضافت المغنية التى تبلغ من العمر 29 عاما على إنستجرام مساء أمس الأحد: “شخصت بالإصابة بفيروس (إتش.آي.في) منذ سنوات”.

 

وقالت فورست، واسمها الحقيقى هو توم نويفيرت، على إنستجرام لمتابعيها الذين يقترب عددهم من 300 ألف متابع، إنها اضطرت للإعلان عن إصابتها بالفيروس بسبب تهديد حبيب سابق لها.

 

وقالت فورست: “فى الحقيقة الأمر لا يهم الناس لكن حبيبى السابق يهددنى بكشف هذه المعلومة الشخصية على الملأ، ولن أعطى لأى أحد الحق فى إخافتى أو التأثير على حياتي”.

 

وحققت المغنية، التى يجمع مظهرها المميز بين الشعر الأسود الطويل والأظافر المطلية واللحية السوداء المرتبة، الشهرة بعد الفوز فى المسابقة الغنائية الطويلة بأغنيتها الشعبية (رايز لايك إيه فينكس).

 

وقالت فورست إن العلاج من الفيروس يمضى على نحو جيد، وأضافت على إنستجرام: “منذ علمت بالتشخيص وأنا أتلقى العلاج، وبقيت لسنوات طوال دون حد الكشف مما يعنى أننى لا يمكن أن أنقل الفيروس”.

 

وبحسب منظمة الصحة العالمية فإن أكثر من 70 مليون شخص على مستوى العالم أصيبوا بالفيروس المسبب للإيدز وتوفى 35 مليونا منذ تفشيه فى الثمانينيات

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here