الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك

كشف صديق مقرب من الشيخ علي مختار القطان، الذي قضى 15 سنة في السجن في عهد الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك، بسبب قوله له في السعودية “اتق الله” ، عن مفاجأة كبيرة في وفاة صديقه.

وقال ياسر رمضان صديق الشيخ المذكور أعلاه، إن عددا من أصدقاء القطان سافروا بجثته، من مقر إقامته بالمرج إلى مسقط رأسه بقرية شنشور في محافظة المنوفية، ليتم دفنه هناك، موضحا أن عائلة الراحل طلبت غسل الجثة، وهو الأمر الذي رفضه المرافقون قائلين إنه تم تغسيلها، ولكن أسرته أصرت على طلبها لتكتشف أنه مضروب بسلاح أبيض في رأسه من الجبهة والخلف، ما أوجد شكوكا جنائية في الوفاة، ولكن بالرغم من ذلك تم دفن الجثة يوم الأربعاء الماضي.

وأضاف رمضان، أنه تم استخراج جثة القطان من قبره، وذلك لتشريحها وأخذت النيابة عينة منها للتحقيق في الواقعة واكتشاف الأسباب الحقيقية للوفاة.

وتعود قصة الرجل إلى أوائل التسعينيات وتحديدا في مارس 1993 عندما التقى القطان مبارك داخل المسجد النبوي بعد إتمام الأخير عمرته، فقال له بشكل عفوي: “يا ريس اتق الله” فارتعد مبارك حسب رواية القطان في حديث صحفي له، وأسرع الحراس إليه، وانطلقوا به إلى خارج المسجد.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here