تداولت وسائل إعلام متفرقة أن باخرة سورية عبرت مضيق البوسفور لأول مرة منذ سنوات، مرجحة أن تشهد الفترة المقبلة انبعاث حركة الملاحة والتجارة بين سوريا وتركيا.

ورغم أهمية هذا التطور، فإنه ليس الأبرز من نوعه ومن المنتظر أن تشهد الفترة القصيرة المقبلة عودة الحياة إلى خط النقل التجاري البحري بين الموانئ السوريّة ونظيرتها التركيّة.

وأنهت شركة “نبتنوس للملاحة البحريّة” ومقرّها اللاذقيّة استعداداتها لتدشين “خط حاويات بحري جديد”.

وأطلق على الخط الجديد اسم “لاميرا لاين”، حيث من المقرّر أن ينشط بين اللاذقية ومرسين في الاتجاهين، وبين اللاذقية وكلّ من طرابلس، والإسكندريّة، وبنغازي.

ويأتي هذا التطوّر ليكون إحدى ركائز “جسر المنافع الاقتصاديّة” الذي يهدف إلى إعادة تنظيم العلاقات بين دمشق وعدد من عواصم الجوار عبر البوابة الاقتصاديّة.

وفيما تتجه الأنظار إلى المعابر الحدوديّة بين سوريا ودول الجوار في انتظار الانفراج، يأتي هذا الخط لينتزع الصدارة من نظيره البري، إذا ما انطلق.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here