المحور المصري :

أكد محمد سعفان، وزير القوى العاملة، أن مصر لم تركع رغم تعرضها للتحديات الصعبة التي تمر بها البلاد من خلال المؤامرات التي تحاك بها والحوادث الإرهابية التي تستهدف أبناء الشعب وأنها تستحق أن تكون في مصاف الدول المتقدمة، موضحًا أن العمال أكثر فئة تدرك أهمية المرحلة الراهنة ويسعون دائمًا لزيادة الإنتاج للارتقاء بالاقتصاد الوطني، لذلك تسعى الوزارة من خلال قانون العمل الجديد، أن يكون توافقيًا بين العمال والمؤسسات الإنتاجية، للعمل على زيادة الإنتاج.

وقال خلال افتتاحه مبادرة “مصر أمانة بين إيديك”، اليوم الثلاثاء بمحافظة البحيرة، إن العامل المصري هو رمانة الميزان والركيزة الأساسية لبناء ونهضة الاقتصاد، موضحًا أنه جار الانتهاء من قانون العمل الجديد، لإرساله إلى مجلس النواب ومناقشته، ما يؤدي حال إقراره إلى تحقيق التوازن بين العمال وأصحاب الأعمال، من أجل زيادة الإنتاج وتحقيق الاستقرار.

وأكد أنه جارٍ إصدار اللائحة التنفيذية لقانون التنظيمات النقابية، الذي تم إقراره مؤخرًا، وذلك لتقديم الرعاية الاجتماعية للعمال ورفع مستواهم الاقتصادي، معلنا عن إجراء الانتخابات النقابية عقب انتخابات الرئاسة في شهر مارس المقبل.

وأوضح أن المصريين تحملوا الكثير من التحديات عقب القرارات الاقتصادية التي صدرت بنهاية العام قبل الماضي، مشيرًا أن 2018 سيشهد بشرة خير للمصريين بافتتاح عدد من المشروعات القومية التي ستسهم في جلب الاستثمارات والنهوض بالاقتصاد الوطني.

ولفت إلى أن الهدف من المبادرة هو تدريب الشباب والعاملين وتأهيلهم للعمل في الشركات والمصانع وكذلك فتح أسواق جديدة للعمالة المصرية بدول إفريقيا وأوروبا.

المصدر : صدى البلد

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here