Search
Monday 20 November 2017
  • :
  • :

السفارة الصهيونية تنتقد الاستياء الذي شهدته مصر بعد استبدال علم فلسطين بعلم دولة الاحتلال الصهيوني بأحد الكتب المدرسية

السفارة الصهيونية تنتقد الاستياء الذي شهدته مصر بعد استبدال علم فلسطين بعلم دولة الاحتلال الصهيوني بأحد الكتب المدرسية

تشهد مصر غضبا واسعا، بعد انتشار كتاب مدرسي خاص بمادة الدراسات الاجتماعية للصف الثاني الإعدادي، يحتوي على علم دولة الاحتلال الصهيوني في خارطة العالم بدلا من علم فلسطين.

وتعليقا على هذه القضية، أصدرت السفارة الصهيونية في القاهرة بيانا انتقدت فيه الاستياء الواسع، الذي أثاره هذا الحادث بين الإعلاميين والناشطين الاجتماعيين والأكاديميين في مصر.

وجاء في البيان: “استقطبت انتباهنا التقارير الإعلامية التي نشرت في مصر اليوم، حول قرار وزارة التربية والتعليم المصرية فتح تحقيق في نشر صورة العلم الصهيوني في كتاب للتعليم في المدارس المصرية”.

وأضافت السفارة الصهيونية : “يؤسفنا أن نرى مثل هذا الجدل، بعد أربعين عاما من زيارة الرئيس الراحل أنور السادات… للقدس، تلك الزيارة التي تمخضت عن توقيع معاهدة سلام بين دولة الاحتلال الصهيوني وجمهورية مصر العربية، اعترفت فيها مصر رسميا بدولة الاحتلال الصهيوني “.

وكانت وزارة التربية والتعليم المصرية قد قالت، في وقت سابق من يوم الأربعاء، ردا على ما تم تداوله في وسائل الإعلام بشأن واقعة وضع علم الاحتلال الصهيوني على الغلاف الداخلي في الكتاب الخارجي للفصل الدراسي الأول من الصف الثاني الإعدادي للعام الدراسي 2017/2018، إنه تم تشكيل لجنة فنية من مختلف الجهات المختصة بالوزارة لدراسة الموضوع والوقوف على مدى صحة ما تم نشره من عدمه.

 

و أوضح رضا حجازي، رئيس قطاع التعليم العام، أنه تبين من خلال الدراسة أن الكتاب الخارجي المشار إليه لم يُمنح صلاحية التداول حتى تاريخه من جانب مكتب المدير العام لتنمية مادة الدراسات الاجتماعية بالديوان العام في الوزارة، طبقا للتقرير الفني المعد في هذا الشأن، الذى انتهى إلى وجود أخطاء بالكتاب بداية من الغلاف.

وأشار حجازي إلى أن اللجنة انتهت إلى إحالة الموضوع للإدارة العامة للشئون القانونية، من أجل اتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة في ضوء قيام دار النشر المسؤولة عن تداول الكتاب دون الحصول على ترخيص بصلاحية التداول من جانب الجهات المعنية بالوزارة والمتمثلة في مكتب مدير عام تنمية مادة الدراسات الاجتماعية.

المصدر: روسيا اليوم

 




Shares