Search
Sunday 24 September 2017
  • :
  • :

مسؤول في السفارة الصينية : مصر لديها علاقات قوية مع دول البريكس

مسؤول في السفارة الصينية : مصر لديها علاقات قوية مع دول البريكس

المحور المصري :

أكد المستشار التجارى والاقتصادى بالسفارة الصينية بالقاهرة هان بينج أهمية مشاركة مصر فى قمة دول البريكس لأنها تعد دولة هامة فى العالمين العربى والإسلامى وأفريقيا، وقال “إن اهتمام بكين بدعوة مصر كضيف شرف جاءت فى ضوء اهتمامها بتعزيز التعاون معها وتقديرا واحتراما للموقف المصرى على الساحة الدولية”.

وأضاف بينج- فى حديث خاص لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم- أن مصر طرحت خلال القمة وجهة نظرها إزاء القضايا العالمية، وعرضت رؤيتها للإصلاحات الاقتصادية، موضحا أن قمة البريكس ناقشت التعاون بين دول (جنوب- جنوب) وأعطت فرصة للدول النامية لتعبر عن آرائها، بينما قمة مجموعة العشرين فهى منصة للحوار بين الدول المتقدمة والنامية حول المشاكل العالمية وسبل إيجاد حلول مشتركة لها .

وتابع قائلا “إن مصر لديها علاقات قوية مع دول البريكس، وتسعى إلى مزيد من التعاون معها فى المستقبل وهى عضو حاليا فى آلية ” بريكس بلس “، مما يساعدها على الانضمام لتجمع البريكس، معربا عن اعتقاده بأن بكين سوف ترحب بقبول مصر فى تجمع دول البريكس ولكن هذا يحتاج إلى موافقة الدول الخمسة.

وردا على سؤال حول دعوة مصر للمشاركة فى اجتماعات ” بريكس بلس ” فى المستقبل، أفاد بينج بأن مصر دولة هامة وأنه يأمل فى استمرار دعوتها فى المستقبل لحضور هذه الاجتماعات من أجل تعزيز التعاون مع دول البريكس، موضحا أن الحصول على عضوية البريكس لا يعتمد على قوة الاقتصاديات وإنما هو تكتل معنى ببحث القضايا العالمية مثل الإرهاب، كما ورد فى البيان الختامى للقمة .

وحول إمكانية استخدام العملة المشفرة وإقامة مؤسسة تصنيف للبريكس، قال ” إن هذا هو الاتجاه فى التعاون المستقبلى بين دول البريكس، وهو تبادل استخدام العملات الوطنية فى التجارة والاستثمار”، مشيرا إلى أن وزراء التجارة والاقتصاد لدول البريكس وافقوا فى اجتماع لهم فى أغسطس الماضى على ست وثائق هامة فى مجالات التجارة والإلكترونية وحقوق الملكية الفكرية والنظام الإلكترونى لربط دول البريكس ودعم التعاون الفنى والاقتصادى، وهذه الآليات مفتوحة لجميع الدول للانضمام لها.

وأكد أن دول البريكس تدخل عقدها الثانى وقد حققت كثيرا من الإنجازات فى العشر سنوات الماضية، حيث ساهمت بـ50 فى المائة من نمو الاقتصاد العالمى، وارتفع حجم اقتصادياتها من 12 فى المائة إلى 23 فى المائة، وهذا يؤهل البريكس لأن تلعب دورا أكثر أهمية فى النظام العالمى، مشيرا إلى أنه تم إنشاء بنك التنمية الجديد والترتيبات الاحتياطات الطارئة فى إطار البريكس .

وردا على سؤال حول النظام الاقتصادى العالمى الجديد، قال أن بكين لا تسعى لإقامة نظام جديد ليحل محل النظام القديم وإنما تعتمد فى فلسفتها على فكرة العيش سويا باختلافاتنا وعرض أفكارنا، مثل مبادرة الطريق والحزام ومشاركة جميع هذه الدول لإيجاد حلول للمشاكل من بينها عدم العدالة فى النظام الاقتصاد العالمى الحالى .

وأوضح أن ” بريكس بلس ” ومشاركة الدول النامية فى مجموعة العشرين تعطى صوتا لهذه الدول لتعبر عن أفكارها على الساحة الدولية خلافا للسابق، حيث كانت توجد فقط مجموعة السبع الصناعية، مضيفا أن تغيير النظام الاقتصاد العالمى يتطلب بذل الجهود المشتركة وطرح الأفكار للدول النامية وليس أفكار الصين فقط.

المصدر : اليوم السابع




Shares