Search
Monday 23 October 2017
  • :
  • :

الهاوية تنادينا !

الهاوية تنادينا !

يستمر مسلسل ” موتوا بغيظكم ” الذي يمارسه مجلس النواب بدون أي حرفية على الشعب والناس وكل حين يخرج علينا باقتراح أو قانون يجعل الرأس يشتعل شيباً في ريعان شبابه، وبالطبع تتبع هذه الإجراءات العديد من التغطيات والصخب الإعلامي وعشرات القنوات عبر التلفزيون ومئات البرامج المختلفة التي تجعل المواطن يتيه في الأرض أربعين سنة ثم لا يرجع بفكرة سديدة أو موقف أو وجهة نظر صائبة.

وفي هذه الأيام يطل علينا مجلس النواب باقتراح تعديل الدستور لمد الفترة الرئاسية من 4 ل 6 سنوات بل ويطل علينا بعضهم ممن يريد أن يثبت لنفسه قدما عند ذي السلطان فيقول ولماذا لما نمدها ل 10 سنوات حتى نصل إلى الاستقرار المنشود؟! هذه البلد ليست ملكاً لأحد غير شعبها وهؤلاء النواب ليسوا إلا عرائس في مسرح العرائس الذي نعيش فيه وليسوا سوى نتاج العرس الديمقراطي الذي قيل لنا أنا البلاد تمر به خلال الانتخابات الماضية.

الحكومة ومجلس النواب والإعلام بإيعاز ممن يدير المشهد قرروا أن يصيبوا الشعب بشلل رباعي رعاش والناس لا يسعها إلا أن تشاهد ذلك والصمت يسود المشهد خوفاً على لقيمة العيش التي لم تعد موجودة أو خوفاً من بطش أصحاب النفوذ أو خوفاً عاما فكما يقولون ” من خاف سلم “؛ مصر يتبقى لها القليل وتصل إلى مرحلة اللاشيء فنحن أصبحنا نعيش في زمن ومرحلة اللاشيء من أجل اللاشيء فإن كان عادل إمام قد وجد الفنكوش في نهاية فيلمه فنحن قد نفاجأ بأننا نحن الفنكوش!

الحالة الاقتصادية للشعب في انحدار شديد والحكومة لا تبالي وتتصيد كل فرصة حتى تسرق الأموال من جيوب الفقراء والآن هي تشفط دماءهم شفطاً بدون هوادة ولا رحمة تحت شعار ” احسبها براحتك تلاقيها في مصلحتك ” وهو شعار فيه من الإيحاء ما فيه وهو ما لا يحتاج لأي توضيح!




Shares