قال الجنرال قاسم سليماني قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني، رداً على اتهام إيران بمحاولة السيطرة على العراق وسلب مقدراته:” عندما دخلنا إلى العراق لم نفرق بين مصالحه ومصالحنا، ولم نسع إلى حيازة بئر نفط أو السيطرة على مدينة ما أو حتى على أموال”.

وعلّق على داعش وقوتها بالقول:” إن قوة داعش أكبر من المغول الذين دمروا بلادنا فهم يرسلون مئة انتحاري يومياً”.

ورداً على اتهامات السعودية بالتسبب بالأزمات والفتنة الظائفية بالمنطقة، قال:” إن إيران لم تكن يوماً مسببة للأزمات ولا منتجة للتكفير إنما هي نبع للاستقرار، وأن السعودية هي من أسست الجيش الحر وجيش الإسلام ومجموعات مسلّحة عدة في سوريا، وأن الجماعات المسلّحة المدعومة سعودياً في سوريا كلها ضدنا، لكن إيران هي من يساعد على استقرار سوريا”.

وأردف قائلاً:” إن إيران أخمدت حروباً طائفية وليس العكس كما يروج من أشعل الحروب المذهبية، وحالت عبر خيارها الديني وليس عبر القوة العسكرية دون انتشار حروب طائفية أشعلها الآخرون”.

وعن القوة العسكرية الإيراتية، قال:” إن إيران تتمتع اليوم بقوة حقيقية لا يمكن إغفالها”.

وأما عن انخراط إيران بالعراق وسوريا، قال:” هناك شخصيات رفيعة داخل إيران وخارجها كانت تضغط كي لا ننخرط في القضيتين السورية والعراقية”.

وهاجم سليماني في آخر تصريحاته أمريكا، وإستهزأ بها وبسياساتها بالقول:” إن أميركا أشبه بمن يحمل رأس ديناصور ويملك عقل عصفور”.