المحور المصري :

علّق الإعلامي أحمد موسى، على الفيلم الوثائقي، الذي ادعى صحفي ألماني تصويره بواسطة كاميرات خفية في مستشفيات خاصة، حول تجارة الأعضاء في مصر.

وقال “موسى”، ببرنامج “على مسئوليتي” على قناة “صدى البد”، إن الفيلم الذي صوره الصحفي الألماني، تم العمل عليه بشكل مكثف من فريق عمل “صدى البلد”، لنكتشف أن المصادر التي اعتمد عليها كلها، كانت تهدف لضرب السياحة العلاجية في مصر.

وأضاف الإعلامي، أن مصطفى الحسيني، وهو صحفي مصري، يعمل مراسلًا لقناة الجزيرة القطرية، ومقيم بأمريكا، نسخ الفيلم الذي صوره الصحفي الألماني، ونشره على صفحة “شبكة رصد” الإخوانية، في نفس التوقيت الذي تم نشر تقرير الصحفي الألماني فيه؛ من أجل ترويج الشائعات وتشويه صورة مصر، وضرب السياحة العلاجية التي يتم الترويج لها مؤخرًا.

وأشار إلى أن الصحفي الألماني، اعتمد على مجموعة من المصادر، منها سائق تاكسي، بحجة أن هذا السائق لديه كل الخبايا والأسرار الخاصة بتجارة الأعضاء في مصر، واعتمد على أحد أصحاب المقاهي، بدعوى أن لديه علاقات بسماسرة تجارة أعضاء، وعلى شخصين سودانيين.

الأهرام

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here