يوم بدء أول بث إذاعي للحكومية المصرية

المحور المصري:

يحل اليوم ذكرى بدء البث الإذاعي الأول في مصر، وذلك في عشرينيات القرن الماضي، وكانت عبارة عن إذاعات أهلية، وبدأ بث الإذاعة الحكومية المصرية في 31 مايو 1934، بالإتفاق مع شركة ماركوني، وقد مُصِّرَت في عام 1947 وألغي العقد مع شركة ماركوني. كان عدد محطات الإذاعة المصرية في بدايتها أربع محطات حتى وصلت الآن إلى عشر محطات .

“هنا القاهرة” هي جملة شهيرة قالها أحمد سالم وكانت من أولى الكلمات التي انطلقت عبر الإذاعة المصرية في إفتتاحها عام 1934 وهي عبارة جميلة تتألق بها إذاعة البرنامج العام وخاصةً عندما يقولها المذيعون والمذيعات قبل بداية البرامج وفي الفواصل بكل حماس وبكل إنتماء ومن أعماق قلوبهم يهتفون هنا القاهرة.

رؤساء الإذاعة المصرية

على مدار 80 سنة، رأس قامات إعلامية وثقافية الإذاعة المصرية، لتكون الإذاعة الأهم في الشرق الأوسط، وكام أولهم سعيد باشا لطفي، استمر في رئاستها لمدة 10 سنوات منذ العام 1934 إلى 1947، وجاء بعده بالترتيب، محمد بك قاسم، محمد حسني بك نجيب، محمد كامل الرحماني، محمد أمين حماد وتولى فترتين،عبد الحميد فهمي الحديدي، محمد أمين حماد، عبد الرحيم سرور، محمد محمود شعبان، صفية زكي المهندس، فهمي عمر، أمين بسيوني، حلمي مصطفي البلك، فاروق شوشة، وحمدي الكنيسي، عمر بطيشة، إيناس جوهر، انتصار شلبي، إسماعيل الششتاوي، عادل مصطفى، وأخرهم عبد الرحمن رشاد وحتى الآن.

أشهر مذيعي الإذاعة المصرية

أحمد سالم

ولد في أبو كبير بمحافظة الشرقية، هو أول مذيع مصري بالإذاعة المصرية سنة 1936؛ عمل ممثلاً ومنتجًا ومخرجاً وأسس ستوديو مصر، درس وتدرب على الطيران فأصبح طيارًا ، تزوج من الفنانة أسمهان، و من مديحة يسري، وكذلك من الراقصة تحية كاريوكا وأمينة البارودي إحدى سيدات المجتمع وقت الثورة وكان صديقاً شخصياً للملك فاروق.

محمد فتحي

درج محمد فتحي في عدة مناصب بداية من عمله كمذيع في الإذاعة المصرية حتى أصبح كبيرا للمذيعين ، ثم مديرًا للتمثيليات والبرامج حتى وصل إلي درجة مساعد المراقب العام ، ثم مراقبا عاما للإذاعة في سبتمبر 1947.

كان محمد فتحي أول من ابتكر التمثيلية الإذاعية عندما قدم تمثيلية بعنوان “روميو وجوليت” وقام هو نفسه بترجمة النص العالمي بالإضافة إلي إخراجه وأداء دور “روميو” أيضًا، كما قدم مسلسلا اجتماعيًا من تأليفه بعنوان ” دنيا الناس”.

كما قام بتقديم الأوبريت الغنائي من خلال الإذاعة فقدم مع محمود الشريف أوبريت ” روما تحترق ” ثم أوبريت “عذراء الربيع” وأوبريت “الورد والفل والياسمين”، وفي يونيو عام 1951 نقل إلي وزارة المعارف وتولي النشاط الاجتماعي والرياضي بها.

أحمد سعيد

أحمد سعيد أشهر مذيع مصري في حقبة الخمسينات والستينات من القرن الماضي من مواليد 29 أغسطس 1925 القاهرة رأس إذاعة صوت العرب في عهد عبد الناصر من سنة 1953 إلى 1967 وأعتبرت من أهم الاذاعات العربية في تلك الحقبة. اعلن النصر للجيش المصري في حرب 1967 ونقل عبر إذاعة صوت العرب بيانات عسكرية مكذوبة تخبر عن انتصار ساحق لمصر وعن إسقاط عشرات الطائرات الإسرائيلية وذلك بناء على البيانات الصادرة من الجيش والقيادة السياسية في الوقت الذي شهدت فيه جميع الجبهات هزيمة ساحقة للجيش المصري من قبل الجيش الإسرائيلي وقصف للطائرات المصرية وهي على الأرض وقبل أن تقلع من المدارج.

المصدر: بوابة العاصمة

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here