قال الكاتب والمحلل السياسي العراقي، باسل الكاظمي، إن سقوط قتلى من المتظاهرين العراقيين سيطلق الشرارة من جديد لاستعادة التظاهرات.

وتابع الكاظمي أن المظاهرات لن تكون “في بغداد وحسب وإنما في باقي المحافظات كذلك بسبب استمرار الأوضاع كما هي حتى هذه اللحظة، حتى أن أسماء قامعي المتظاهرين لم يكشف عنها؛ إذ لا توجد شجاعة لفعل ذلك، ومن قمعوا المتظاهرين في السابق هم من يقمعونهم الآن”.

© REUTERS / POOL NEW
ابن سلمان يتلقى اتصالا من الكاظمي ويتحدث عن العلاقات بين السعودية والعراق

وأضاف الكاظمي في حديثه لـ”راديو سبوتنيك” أن الشارع العراقي لاحظ بالفعل أن هناك تغيرا ما في الخطابات لكنه لا يريد ذلك فقط وإنما يرغب في رؤية تغييرات وإنجازات على أرض الواقع.

وتابع الكاظمي “حتى الآن لم تتم محاسبة المجرمين، ومن يقول إن الجهات القامعة للمتظاهرين غير معروفة فهو كاذب، وبالتالي نحن أمام خيارين إما أن الحكومة العراقية السابقة والحالية متواطئة مع من قمعوا المتظاهرين وإما أن يكون هذا الطرف أقوى من الحكومة”.

من جهة أخرى أشار باسل إلى أن تصريح الكاظمي بتشكيل لجنة تحقيق معناه أن تضيع المسألة وأن يفلت المسؤولون من العقاب، فقد لاحظنا أن المؤسسة الأمنية ومكافحة الشغب هي من بدأت بضرب المتظاهرين وبالتالي فهذا لا يحتاج إلى لجنة وما إلى ذلك، فالأمور واضحة وضوح الشمس لكن تحتاج إلى إرادة حقيقة وشجاعة.