عقدت المنظمة العالمية لخريجي الأزهر، أمس الاثنين، محاضرة إلكترونية بعنوان “مدخل إلي دراسة علم التفسير” عبر تقنية فيديو كونفراس، لأئمة من باكستان.

وعقدت المنظمة العالمية لخريجي الأزهر، أمس الاثنين، محاضرة إلكترونية بعنوان “مدخل إلي دراسة علم التفسير” عبر تقنية فيديو كونفراس، لأئمة من باكستان، قدمتها الدكتورة هبة عوف أستاذ التفسير بكلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنات بالقاهرة.

وقالت: إن القرآن الكريم هو المصدر الأول للتشريع الإسلامي، والحكم الفصل بين النَّاس، وحجة علي البشرية بعد الرسل مصداقا لقول الله تعالي: ” رُّسُلًا مُّبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ ۚ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا”.

وأشارت إلى أنَّ القرآن الكريم نزل مفرقاً علي النبي، صلي الله عليه وآله وسلم، بواسطة جبريل عليه السلام، على مدى سنوات عديدة حسب الوقائع والأحداث خلال مدة رسالته، وكان بمثابة الدعم المعنوي لحضرته ” صلي الله عليه وآله وسلم”.

وأشارت إلى أن علم التفسير يساعد على فهم أسرار القرآن الكريم وبيان معانيه، وما تهدف إليه آياته، لافتاً إلى أن هناك مدارس لعلم التفسير تتعدد أنواعها، وتصب في اتجاه واحد، وهو خدمة القرآن الكريم، ومنها على سبيل المثال لا الحصر تفسير القرآن بالقرآن، وبالسنَّة، وبأقوال التابعين والسلف وغير ذلك.

وطالبت هبة عوف، المتدربين بالتمسك بكتاب الله وسنة رسوله، والاقتداء بأقوال النبي – صلي الله عليه وآله وسلم – وأفعاله، والجمع بين العقل والنقل، والأخذ بالمنهج العلمي الصحيح عند التصدي للنصوص القرآنية.

المصدر: مصراوي

#خليك_بالبيت_للسلامة,