المحور المصري :

أكدت الشرطة الماليزية، اليوم الأحد، التقارير التي أوردتها بعض وسائل الإعلام بشأن ترحيل معارضين مصريين إلى بلدهم.

جاء ذلك في بيان للمفتش العام للشرطة بماليزيا، محمد فوزي هارون، في أول تأكيد رسمي للتقارير الإعلامية التي تحدثت، الثلاثاء الماضي، عن ترحيل ماليزيا مصريين إلى القاهرة، بسبب مخالفات أمنية أو الإقامة غير الشرعية بالبلاد.

وقال هارون في بيان، نقلته صحيفة “ماليزيا كيني” الإلكترونية المحلية إن السلطات الماليزية “رحلت 6 مصريين وتونسيا يشتبه في انتمائهم لجماعات متشددة بالخارج إلى بلديهم”.

وأضاف أن 5 من المصريين الذين تم ترحيلهم اعترفوا بانتمائهم لجماعة الإخوان المسلمين المحظورة في مصر.

كما أشار أن قرار ترحيل المصري السادس والتونسي صدر على خلفية اتهامهما بـ”الانتماء لجماعة أنصار الشريعة في تونس، والمصنفة جماعة إرهابية من قبل الأمم المتحدة”، حسب المصدر ذاته.

فيما أوضح أن المصريين الخمسة المرحلين و”المنتمين للإخوان المسلمين” متهمين بتوفير “مأوى ومواصلات وعمل للشخصين المرتبطين بجماعة أنصار الشريعة”.

ولفت المفتش العام للشرطة الماليزية أنه تم “ترحيل جميع المشتبه بهم إلى بلدانهم الأم، والتوصية بحظر دخولهم ماليزيا مدى الحياة، لما شكله هؤلاء الأجانب من خطر أمني”.

وأشارت الصحيفة ذاتها نقلا عن الشرطة الماليزية أن المتهمين بالانتماء لأنصار الشريعة في مطلع العشرينيات من عمرهما، وتم إلقاء القبض عليهما عام 2016.

كما لفتت إلى أنهما استخدما “جوازات سفر مزورة لدخول ماليزيا بنية السفر إلى بلد ثالث وشن هجوم عليه”، دون أن توضح اسم ذلك البلد أو تفاصيل إضافية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here