المحكمة
المحكمة

المحور المصري :

يخضع فريق من المتهمين للمحاكمة العسكرية في مصر، بجرم محاولة اغتيال الرئيس عبد الفتاح السيسي مرتين، الأولى في السعودية، والثانية على أيدي “الضباط الملتحين” المفصولين من الشرطة.

فقد حاول المتهمون في المرة الأولى اغتيال الرئيس المصري في السعودية باستهدافه خلال أدائه مناسك العمرة في مكة المكرمة، عبر رصد مهبط الطائرات المحاذي لفندق برج الساعة الشهير في مكة، الذي من المقرر إقامة السيسي فيه وخبؤوا المواد المتفجرة في الفندق حتى استهدافه بها في العام المقبل.

وقام المتهمون بشراء بعض المواد التي تدخل في تصنيع العبوات المتفجرة من سوق الكعكي بمكة، وخبؤوها مع المتفجرات في الطابق 34 بالفندق.

أما المحاولة الثانية لاغتيال الرئيس المصري، فكانت عن طريق خلية ضباط شرطة مفصولين “من بين الضباط الملتحين”، وقام بها 6 ضباط وطبيب أسنان، لكن معظم أفراد الخلية تم استهدافهم وقتلهم، وكان بين المقتولين قائد الخلية وهو الضابط محمد السيد الباكوتشي، وأفرادها محمد جمال الدين عبد العزيز، وخيرت سامي عبد المجيد محمود السبكي، وتولى آخرون قيادة الخلية بعد تصفية الباكوتشي وأعضاء الخلية، لكن محاولتهم فشلت.

وكانت المحكمة العسكرية في مصر قد أجلت اليوم النطق بالحكم في قضية محاولة اغتيال السيسي، وولي عهد السعودية السابق محمد بن نايف لـ20 مارس.

ويتهم في القضية 292 شخصا ينتمون لـ22 خلية إرهابية تابعة لتنظيم “ولاية سيناء”، بينهم 158 متهما محبوسون، و7 أخلي سبيلهم، والباقون مطلوبون.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here