لوح القيادي بجماعة الإخوان المسلمين عمرو عبد الهادي، بإثارة العنف لوقف الإعدامات في مصر، ودعا الناس إلى عدم تسليم أنفسهم للحكومة المصرية، و”الدفاع عن أنفسهم بكل قوة” على حد قوله.

 

لاحل في وقف تلك الاعدامات الا ببيان واحد يصدر مِن كل مَن في الخارج من سياسيين واعلاميين من كل الايدولوجيات يمهلوا السيسي ٢٤ ساعه ليعلن وقف والا يكون من حق الناس عدم تسليم انفسهم الى ونظامه ومن حقهم الدفاع الشرعي عن النفس امامه بكل ما اوتوا من قوة

تغريدة القيادي ودعوته بررها بنفسه بالقول إنها تأتي تعليقا على إعدام 9 متهمين، اليوم الأربعاء، بعد إدانتهم باغتيال النائب العام المصري السابق هشام بركات، حيث زعم أنه: “لا حل في وقف تلك الإعدامات إلا ببيان واحد يصدر من كل من في الخارج من سياسيين وإعلاميين من كل الأيديولوجيات يمهلوا السيسي 24 ساعة ليعلن وقف الإعدامات في مصر، وألا يكون من حق الناس عدم تسليم أنفسهم إلى السيسي ونظامه، ومن حقهم الدفاع الشرعي عن النفس أمامه بكل ما أوتوا من قوة”.

ونفذت مصلحة السجون المصرية صباح اليوم الأربعاء، حكم الإعدام شنقا بـ9 مدانين باغتيال النائب العام المصري المستشار هشام بركات في يونيو 2015.

وأصدرت محكمة النقض المصرية في 25 نوفمبر 2018 حكما بتثبيت الإعدام الصادر بحق المتهمين التسعة، ورفضت الطعون المقدمة منهم.

واغتيل النائب العام المصري أثناء خروجه من منزله داخل منطقة مصر الجديدة في محافظة القاهرة من قبل جماعة إرهابية تتبع للإخوان المسلمين حسبما أفضت التحقيقات.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here