برز الثعلب يوماً *** في ثياب الواعظينا
فمشى في الأرض يهدي *** ويسب الماكرينا
ويقول الحمد لله *** إله العالمينا
ياعباد الله توبوا *** فهو كهف التائبينا
وازهدوا في الطير إن *** العيش عيش الزاهدينا

واطلبوا الديك يؤذن *** لصلاة الصبح فينا
فأتى الديك رسول *** من إمام الناسكينا
عرض الأمر عليه *** وهو يرجو أن يلينا
فأجاب الديك عذرا *** يا أضل المهتدينا
بلغ الثعلب عني *** عن جدودي الصالحينا
عن ذوي التيجان ممن *** دخل البطن اللعينا
إنهم قالوا وخير *** القول قول العارفينا
مخطئٌ من ظن يوما *** أن للثعلب دينا

 

المحور المصري –تلكرام
HTTPS://T.ME/MEHWAR_MASR

[email protected]