المحور المصري :

استقبل  الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، يحيى راشد، وزير السياحة، وبصحبته وفد مؤسسة Opera Romana Pellegrinaggi المسؤولة عن ملف الزيارات المقدسة بالفاتيكان.

وعبر الإمام الأكبر عن تقديره للبابا فرانسيس، بابا الفاتيكان على رسالة السلام والمحبة التي أرسلها إلى مصر والأزهر الشريف من خلال هذا الوفد الفاتيكاني، مضيفًا أنه يشعر بأخوة متبادلة مع  البابا فرانسيس وأنه رجل محب للسلام، وهو ما يبعث على الأمل في إمكانية تحقيق سلام حقيقي في العالم بفضل التعاون مع المخلصين من أمثال البابا فرانسيس.

وأضاف الإمام الأكبر، أن مصر تفخر أنها آوت السيد المسيح عليه السلام، وأنها كانت دائمًا مقصد الأنبياء، وهي تفتح الآن أبوابها لكل أتباع الديانات من جميع أنحاء العالم، معربًا عن خالص تهنئته للبابا فرانسيس وجميع المسيحيين في العالم بمناسبة قرب أعياد الميلاد.

من جهته عبر وفد الفاتيكان عن سعادته بوجوده في أكبر وأهم مؤسسة إسلامية في العالم، وعن تقديره لشخص الإمام الأكبر وحكمته الكبيرة في التعامل مع مختلف القضايا وفي خدمة السلام والمحبة حول العالم، مؤكدين أن الإمام الأكبر والبابا فرانسيس يضطلعان بمسؤولية كبرى بترسيخ السلام العالمي، وهما على قدر هذه المسؤولية.

من جانب آخر قال وزير السياحة، إن الأزهر الشريف بما يقدمه من نموذج للاعتدال والوسطية وقبول الاختلاف، وبجهوده في الحوار مع القادة الدينيين، وخاصة العلاقة التي تربط بين الإمام الأكبر وبابا الفاتيكان، والتي دفعت البابا لزيارة الأزهر الشريف، وحضور مؤتمر الأزهر العالمي للسلام، كل ذلك جعل من مصر وجهة ومقصدًا عالميًا، ومثل رسالة للعالم بأن مصر آمنة ومستعدة لاستقبال الجميع من كل مكان.

المصدر : الوطن

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here