ذكر مصدر عسكري سوري، مساء الجمعة، أن وسائط الدفاع الجوي التابعة للجيش السوري، اكتشفت أهدافا معادية قادمة من اتجاه القنيطرة وتصدت لها.

وكانت وكالة “سانا” السورية للأنباء، أفادت في وقت سابق، أن الدفاعات الجوية السورية استهدفت أجساما مضيئة قادمة من الأراضي المحتلة وأسقطت عددا منها.

نستعرض أهم نماذج الدفاعات الجوية السورية والروسية، التي واجهت بعض الهجمات الصاروخية سواء كانت عبر مقاتلات أو فرقاطات بحرية، إذ ذكر موقع “ديفينس” الأمريكي في تقرير له من قبل، عقب إسقاط المقاتلة “f 16” الإسرائيلية، أن الدفاع الجوي السوري استخدم منظومة “إس-200” الروسية القادرة على ضرب أهداف على بعد 240 كم، وعلى ارتفاع 40 كم.

وأشار التقرير إلى أن الأنظمة الإسرائيلية الأخرى مثل “إس – 75″ و”إس – 125” يمكن أن تلعب دور الحاجب فقط في الحرب مع الطائرات الإسرائيلية.

وتمتلك سوريا أنظمة دفاعية حديثة أخرى مثل “بوك – إم 2 إي” ونظام الدفاع الجوي “أرض – جو” القصير والمتوسط المدى، ومنظومة “بانتسير – إس 1″، حيث إن “بوك – إم 2 إي” قادرة على ضرب عدة أهداف في وقت واحد على بعد 45 كم وارتفاع من 15-25 كم، وهي تؤمن الدفاع على نطاقات متوسطة ولكن عدد الأنظمة الدفاعية لدى سوريا ليس كبيرًا جدًا ويقدر بـ18 حائط صد فقط.

وبتسليط الضوء على منظومة “بانتسير – إس1″، فهي تؤمن الحماية على مسافات قريبة بتدمير الطائرات والمروحيات والصواريخ والقنابل، وتستطيع ضربها على بعد 20 كم وارتفاع 15 كم، ويمكن إطلاق النار على 4 أهداف في آن واحد، وحصل الجيش السوري على 36 منظومة في عام 2011.

وتمتلك سوريا، أنظمة دفاع “s – 400″، التي بدورها تستخدم أربعة صواريخ مختلفة المدى لتغطية نطاق عملياته، فهو يستخدم صاروخ “40N6” بمدى 400 كم للأهداف بعيدة المدى، وصاروخ “48N6” بمدى يصل إلى 250 كم للأهداف طويلة المدى، وصاروخ “9M96E2” بمدى يصل إلى 120 كم للأهداف المتوسطة المدى، وصاروخ “9M96E” بمدى 40 كم للأهداف قصيرة المدى، ووُصفت “s – 400″، اعتبارًا من عام 2017، بأنها واحدة من أفضل أنظمة الدفاع الجوي المستخدمة حاليًا.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here