قال النائب في البرلمان المصري مصطفى بكري، إن قرار إرسال قوات الجيش المصري إلى أي دولة لا يتم إلا عبر البرلمان، نافيا الأنباء حول إرسال قوات إلى سوريا.

وأكد البرلماني المصري أن: “ما نشرته الأناضول حول إرسال قوات مصرية لسوريا كذب ودعاية رخيصة القصد منها التغطية على جرائم أردوغان في ليبيا”.

وتابع: “قرار إرسال قوات إلى أي دولة لا يتم سوى عبر البرلمان وما يقوم به الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إفلاس سياسي بعد أن أعيقت مشروعاته الاستعمارية في ليبيا”.

وكان قد نفى نشطاء اليوم الخميس، الأنباء المتداولة حول قيام الحكومة المصرية بإرسال قوات من الجيش المصري إلى سوريا.

وقال المرصد السوري المعارض في بيان له: “أكدت مصادر موثوقة للمرصد السوري لحقوق الإنسان، أنه لا صحة لما يتم ترويجه من قبل وكالة الأناضول التركية حول إرسال الحكومة المصرية لعشرات الجنود المصريين إلى سوريا، للقتال هناك”.