المحور المصري :

أكدت منظمة العفو الدولية (أمنستي) أن عشرات المدافعين عن حقوق الإنسان في مصر تعرّضوا منذ بداية العام لـ”موجة هجمات إلكترونية” مما يضعهم في ظل “خطر داهم”.

وقالت المنظمة إنه منذ بداية يناير 2019 قام فريق فني تابع لها بتحليل “عشرات الرسائل المشتبه بها أرسلت إلى مدافعين عن حقوق الإنسان وصحافيين ومنظمات غير حكومية مصرية”.

ولم تشر المنظمة للجهة التي شنت هذه الهجمات، مكتفية بالتأكيد أنها تمت باستخدام تقنية الخداع الإلكتروني.

وتركزت هذه الهجمات، حسب المنظمة خلال فترات التوتر السياسي مثل الذكرى الثامنة لثورة 25 يناير 2011 والزيارة التي قام بها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى القاهرة نهاية الشهر نفسه، وأثار خلالها مسألة حقوق الإنسان في مصر.

وتتهم المنظمات غير الحكومية القاهرة بانتهاك حقوق الإنسان، فيما تنفي الأخيرة هذه الاتهامات مؤكدة أنها تخوض حربا ضد الإرهاب، وجميع التدابير التي تتخذها لا تصب إلا في صالح أمن البلاد والدفاع عنها.

وحجبت السلطات المصرية أكثر من 500 موقع على الإنترنت، حسب منظمات غير حكومية وفي أغسطس 2018، أصدر الرئيس عبد الفتاح السيسي قانون مكافحة الجريمة الإلكترونية الذي يسمح بحجب المواقع التي يشكل محتواها تهديدا للأمن القومي المصري.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here