اعلنت وزارة الخارجية الروسية أن الدول الغربية في مجلس الأمن الدولي تمتنع بذرائع مختلفة عن إدانة الهجمات الإرهابية في سوريا.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا في مؤتمر صحفي، إن ذلك يدفع للتشكيك في التزام هذه الدول بمكافحة الإرهاب في سوريا.

وأكدت زاخاروفا أن المعارضة السورية المسلحة رفضت المشاركة مؤخرا في الجولة الثالثة في المفاوضات في أستانا بذرائع غير مقنعة وغير مقبولة، مشيرة إلى أن رفض المشاركة يعني عدم رغبة المعارضة في حل المشاكل الموجودة.

وأعربت الدبلوماسية الروسية عن ارتياحها بشأن فشل جهات دفعت المعارضة السورية إلى مقاطعة المفاوضات الأخيرة في أستانا في تقويض عمليتي المفاوضات في أستانا وجنيف، مؤكدة أن مفاوضات أستانا تواصل عملها وتساعد على وقف إراقة الدماء في سوريا، والبحث عن إيجاد حلول سياسية على أساس قرار مجلس الأمن رقم 2254.
المصدر : روسيا اليوم

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here