أعلن الحرس الثوري الإيراني، اليوم الأربعاء، “إطلاق صواريخ باليستية من مواقع تحت الأرض تجاه أهداف بحرية وهمية في مياه الخليج في اليوم الثاني من المرحلة النهائية لمناورات الرسول الأعظم”.

الحرس الثوري يعلن نجاحه في اختبار صاروخ جديد
© AFP 2020 / –
“أسلحة مباغتة”… الحرس الثوري الإيراني يتدرب على استهداف السفن من مسافات بعيدة

وبدأت المرحلة الأخيرة من مناورة “الرسول الأعظم” المشتركة بين القوتين البحرية والجوفضائية التابعة لحرس الثورة الإسلامية”، وقال الحرس الثوري إن “مقاتلاته من طراز سوخوي -22 قامت أيضا بتدمير الأهداف المعادية المفترضة في جزر فارور بواسطة القذائف المجنحة.

كما تم بنجاح “تنفيذ هجوم بطائرات مسيرة من طراز “شاهد 181، مهاجر، وباور على أهداف العدو الافتراضي وتدمير المواقع المحددة مسبقا”.

من جانبه، أوضح مساعد قائد الحرس الثوري لشؤون العمليات والمتحدث باسم المناورات، العميد عباس نيلفروشان، في تصريح مع وكالة “فارس” الإيرانية، أن “إجراء هذه المناورات الكبرى المشتركة تأتي في إطار الحفاظ والارتقاء بمستوى الجاهزية القتالية”، مضيفا أن “هذه المناورات تنفذها القوة البحرية والقوة الجوفضائية التابعة للحرس الثوري في مجالات البر والجو والبحر والفضاء وفقا للجدول الزمني للتمارين”.

كما لفت مساعد قائد الحرس الثوري لشؤون العمليات، إلى أن “من أهم أهداف هذه المناورات تحسين الاستعداد القتالي على جميع المستويات، والتدريب، وضمان تنفيذ الخطط العملياتية، وزيادة مستوى التنسيق في تنفيذ العمليات المشتركة وتمرين الدفاع، والحرب الإلكترونية الهجومية، واستقرار الاتصالات متعددة الطبقات”، مضيفا أن “من الأهداف الأخرى لهذه المناورات الضخمة، ضمان خطوط النقل الجوي والبحري واستمرار الدعم الجاهز، وتدريب الكوادر في مختلف السيناريوهات، بالإضافة إلى التخطيط المرن والسريع، إلى جانب لعبة الحرب في اتجاهين”.