و برواية اخرى عن أمير المؤمنين (عليه السلام) إنه كان إذا وصف رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يقول: كان أجود الناس كفا وأجرأ الناس صدرا وأصدق الناس لهجة وأوفاهم ذمة وألينهم عريكة وأكرمهم عشرة، من رآه بديهة هابه، ومن خالطه معرفة أحبه، لم أر قبله، ولا بعده مثله (صلى الله عليه وآله وسلم).

عن ابن عمر قال: ما رأيت أحدا أجود ولا أنجد ولا أشجع ولا أوضأ من رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم).

عن جابر بن عبد الله قال: لم يكن يسأل رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) شيئا قط فيقول: لا. عن إبن عباس قال: كان المسلمون لا ينظرون إلى أبي سفيان ولا يقاعدونه فقال:

يا رسول الله ثلاث أعطنيهن قال: نعم، قال: عندي أحسن العرب وأجملهم ام حبيبة أزوجكها، قال:

نعم، قال: ومعاوية تجعله كاتبا بين يديك، قال: نعم، قال: وتؤمرني حتى اقاتل الكفار كما قاتلت المسلمين، قال: نعم، قال ابن زميل: ولولا أنه طلب ذلك من النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) ما أعطاه إياه لانه لم يكن يسأل شيئا قط إلا قال: نعم.

عن عمر قال: إن رجلا أتى النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) فسأله فقال: ما عندي شئ ولكن اتبع علي فإذا جاءنا شئ قضيناه قال عمر: فقلت: يا رسول الله ما كلفك الله ما لا تقدر عليه قال:

فكره النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) قوله [ ذلك ] فقال الرجل: أنفق ولا تخف من ذي العرش إقلالا، قال فتبسم النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وعرف السرور في وجهه.

في شجاعته (صلى الله عليه وآله وسلم)
عن علي (عليه السلام) قال: لقد رأيتني يوم بدر ونحن نلوذ (1) بالنبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وهو أقربنا إلى العدو وكان من أشد الناس يومئذ بأسا.

وعنه (عليه السلام) قال: كنا إذا احمر البأس ولقي القوم القوم إتقينا برسول الله فما يكون أحد أقرب إلى العدو منه.

عن أنس بن مالك قال: كان في المدينة فزع فركب النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) فرسا لابي طلحة

ـــــــــــــــ
(1) اللوذ: الاستتار والاحتصان به. ولاذ به: أي استتر والتجأ إليه.

 

المحور المصري –تلكرام
HTTPS://T.ME/MEHWAR_MASR

[email protected]