عادت إصابات فيروس كورونا المستجد في مصر إلى الارتفاع مجددا، بعد فترة شهدت انخفاض حالات مرض كوفيد-19 استمرت أكثر من أسبوع.

وأعلنت وزارة الصحة والسكان في مصر، يوم الثلاثاء، تسجيل 465 إصابة جديدة بفيروس كورونا ارتفاعا من 420 حالة أمس الاثنين، قائلة إنه تم تسجيل 39 حالة وفاة مقابل 46 أمس.

وقال خالد مجاهد المتحدث باسم الوزارة، إن إجمالي العدد الذي تم تسجيله حتى اليوم الثلاثاء هو 92947 حالة من ضمنهم 35959 حالة تم شفاؤها و4691 حالة وفاة.

كان مجلس الوزراء المصري قد أعلن في بيان يوم الأربعاء، تمديد ساعات العمل في المقاهي والمطاعم من العاشرة مساء إلى منتصف الليل مع السماح لها بزيادة نسبة الإشغال، لتصل إلى 50 بالمئة اعتبارا من 26 يوليو/تموز.

موعد الوصول إلى مستوى “صفر إصابات”

كشف رئيس اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا في مصر، حسام حسني، في وقت سابق، عن الموعد المتوقع لوصول مصر إلى مستوى “صفر إصابات”.

مصر، مواجهة كورونا
© REUTERS / MOHAMED ABD EL GHANY
إعلام: بدء تجربة لقاح مصري ضد كورونا ودواء سحري يعالج الفيروس بـ “15 جنيها”

قال حسني، في حديث مع موقع صحيفة “اليوم السابع”، إن “مصر خلال منتصف سبتمبر/ أيلول المقبل ستسجل صفر حالات خطيرة للفيروس”، مشيرا إلى أن “عدد الإصابات تراجع كثيرا للتو، والحالات المصابة حالتها تكون ضعيفة أو متوسطة”.

وأضاف: “فيروس كورونا لم ينته، لكن نتوقع أن مصر لن تسجل حالات خطيرة بحلول منتصف سبتمبر المقبل”، مشيرا إلى “تصريحات أدلى بها منذ شهرين تقريبا، أكد فيها أن ذروة الفيروس ستكون في شهر يونيو/حزيران، وأنه بحلول منتصف يوليو/تموز الجاري ستقل الأعداد”.

وتابع المسؤول الصحي، أن “المنظومة الصحية في مصر حققت نجاحا كبيرا في مواجهة أزمة فيروس كورونا”، مشيرا إلى أن “بروتوكول العلاج المصري هو الأنجح على مستوى العالم في السيطرة على الفيروس”.

Video Player

وأكد رئيس اللجنة العلمية لمكافحة كورونا، أن “اعتماد بلازما دم المتعافين لعلاج المرضى أثبت نجاحه”، مضيفا أنه ليست كل حالات الإصابة بفيروس كورونا تستدعي هذا العلاج، وهناك حالات معينة هي التي تأخذ البلازما، وهي مرحلة ما قبل أجهزة التنفس الصناعي”.