المحور المصري:

رصدت وحدة اللغة العبرية التابعة لمرصد الأزهر لمكافحة التطرف، تحريض وزير قوات الأمن الصهيوني أفيجدور ليبرمان على التحرش الجسدي بالمسلمات بوجهٍ عامٍ والفلسطينيات بوجهٍ خاصٍ، حيث تطاول ليبرمان، أمس، على المرأة المسلمة المنتقبة.

ونشر عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، شريط فيديو لإظهار قوة جيش الاحتلال ولتهنئة اليهود باقتراب رأس السنة العبرية، أظهر فيه أحد مسئولي الشركات الأمنية الإسرائيلية يضع هاتفه المحمول على عصا “سيلفي” تحت ملابس امرأة مسلمة ترتدي زيًا شرعيًا، لمعرفة إذا ما كانت تحمل سلاحًا تحت ملابسها، الأمر الذي يعد إهانة للمرأة المسلمة الفلسطينية ويحض على التحرش بها جسديًّا تحت ذريعة “حفظ الأمن العام”.

وأثار الفيديو، الذي انتشر سريعًا على مواقع التواصل الاجتماعي، عاصفة كبيرة من النقد اللاذع لوزير الأمن الصهيوني، وتمت مطالبته بالاعتذار وحذف الفيديو من حسابه.

جدير بالذكر أن رابطة مراكز مساعدة المتضررات والمتضررين من حوادث التحرش الجنسي أشارت إلى أن واحدة من بين كل ثلاث فتيات إسرائيليات تتعرض للتحرش الجنسي داخل المجتمع الإسرائيلي.

واستنكر مرصد الأزهر الشريف هذا الفعل الرخيص الذي يحرض على التحرش بالفلسطينيات بشكلٍ خاص والمسلماتِ على وجه العموم، مؤكدا أن هذا الفيديو يعكس طرق وأساليب قوات الاحتلال الرخيصة في المضايقات التي تتعرض لها النساء الفلسطينيات في بلدهن المحتل، ويشدد المرصد على أن تحضر المتجمعات ورقيها إنما يقاس بما تحظى به المرأة من احترامٍ وتأدبٍ في المعاملة، وبما تتمتع به من أمانٍ واستقرارٍ وتقديرٍ.

المصدر: صدى البلد

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here