المحور المصري:

رصدت وحدة اللغة العبرية بمرصد الأزهر للغات الأجنبية، تزايد الدعوات الإسرائيلية المتطرفة في الأسابيع الماضية، حيث وصلت هذه الاقتحامات إلى أرقام غير مسبوقة، وسط حراسة مشددة من قوات الاحتلال.

ونشر موقع “هَرْ هَبَّيْت” خبرًا عن تزايد الدعوات الإسرائيلية المتطرفة من قبل منظمات الهيكل المزعوم، لاقتحام واسع للمسجد الأقصى، يوم الأحد المقبل، حيث يحتفل اليهود بمرور 51 عامًا على احتلال ما تبقى من مدينة القدس، والذي يتزامن مع عشية ذكرى النكبة الفلسطينية.

وأطلقت منظمات الهيكل المتطرفة هاشتاج “#2000 في يوم القدس” لتكثيف اقتحامات المسجد، كما وزعت منشورات تحث على زيادة أعداد المقتحمين من اليهود بشكل تدريجي؛ حتى يتسنى لهم فرض السيادة اليهودية على الحرم القدسي، وإعادة بناء الهيكل المزعوم، كما أعلنت تلك المنظمات أنها ستقتحم الحرم القدسي من باب الخليل حتى الوصول إلى قلب المسجد الأقصى المبارك لتخليصه من يد المسلمين، الذين صبغوه بالصبغة الإسلامية، ودنسوه، وأبادوا هويته اليهودية.

وحذر مرصد الأزهر لمكافحة التطرف من الإقدام على هذه الخطوة المتطرفة التي قد تشعل المنطقة بأكملها، كما يؤكد عن أن المسجد الأقصى، أولى القبلتين وثالث الحرمين ومسرى رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم، هو حق أصيل للمسلمين، ولا يمكن المساس به بأي حال من الأحوال.

المصدر: صوت الأمة

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here