المحور المصري :

تختتم اليوم فعاليات مؤتمر المجلس الأعلي للشئون الإسلامية الثامن والعشرين والذي عقد تحت عنوان صناعة الإرهاب وحتمية المواجهة بمشاركة أكثر من‏70‏ دولة إسلامية وعربية للخروج بورقة عمل لمواجهة الإرهاب علي أرض الواقع‏.‏

وشهدت الجلسة الافتتاحية للمؤتمر تظاهرة ضد الإرهاب ورسالة بأن مصر هي بلد الأمن والأمان وأنها الأمل في نشر الفكر الوسطي وإنقاذ العالم من براثن الإرهاب. وأشاد المشاركون في المؤتمر بدور مصر والرئيس عبد الفتاح السيسي في العمليات الشاملة التي يقوم بها الجيش حاليا في سيناء للقضاء علي الجماعات التكفيرية والتنظيمات الإرهابية وفلول داعش من الشام العراق. وأكدوا أهمية إجراء الحوار وعقد المناقشات الفكرية في السجون والمعتقلات مع المنتمين لتلك التنظيمات وتقديم الحجج الصحيحة لهم. وشددوا علي عدم ربط الإرهاب بالأديان لمناقشة المشكلة من مختلف الوجوه لتحليلها والخروج بالرأي السديد للمواجهة الشاملة التي تراعي كل الأبعاد السياسية والاجتماعية والتعليمية للقضاء علي الإرهاب وصناعته. وأوضحوا أهمية استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في عمليات المواجهة الفكرية لتوضيح حقائق الإسلام وقطع الطريق علي التنظيمات الإرهابية التي تبث أفكارا مغلوطة عن الدين وتمكنت من خلالها من جذب90% من الملتحقين بها بينهم12 ألف شاب و4 آلاف فتاة فرنسية.

المصدر : الأهرام المسائي

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here