المحور المصري :

لا يكاد يصدق أحد ممن يلتقون (فارس أحمد حسن)، ابن العشر سنوات، بالإسكندرية، أنه كفيف إلا بتدقيق النظر في وجهه، فالطفل الذي رزقه الله نور البصيرة، أتم حفظ 6 أجزاء من القرآن الكريم.. يبهر المستمعين بصوته العذب تاليًا آيات الذكر الحكيم.

يقول فارس: «تعلمت قراءة القرآن وحفظه من شيوخ كثيرين داخل مساجد قريبة من منزلي، وحركتني رغبتي لحفظ القرآن، وتلاوته فلم أجد أمامها أي صعوبات، بل كانت قراءته تحتاج قدرة على حفظه وكنت أذهب إلى دار تحفيظ لأدعم نفسي».

وأضاف: «إن حرماني من البصر لم يعجزني عن حفظ القرآن، بل كان دافعًا لي لأحفظ ٦ أجزاء، وطموحي الآن أن أختتم كتاب الله حفظًا، وهو ما تدعمني أسرتي لتحقيقه»، مشيرًا إلى أن تشجيع مستمعيه له لتلاوة القرآن في المناسبات الدينية، أو المؤتمرات الجماهيرية، كان من أهم عوامل تحفيزه.

وتابع: «حلم حياتي أن أكون محفظ قرآن لجميع الشباب والأطفال، وأهب عمري لتعليم تلاوة القرآن».

المصدر : الواقع أونلاين

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here