المحور المصري:

أعرب الأزهر الشريف وإمامه الأكبر الدكتور أحمد الطيب، عن استنكاره ورفضه الشديدين لمضى الإدارة الأمريكية قدما في إجراءات نقل سفارتها إلى مدينة القدس المحتلة، رغم ما لقيه هذا القرار الباطل من رفض دولي واسع، ليأتي الاحتفال بتدشين تلك السفارة المزعومة متزامنا مع الذكرى السبعين لنكبة فلسطين، فى تأكيد جديد على أن البعض يفضل الانحياز لمنطق الغطرسة والقوة على حساب قيم العدالة والحق، ما يجعل عالمنا المعاصر أبعد ما يكون عن الاستقرار والسلام.

ويأسف الأزهر للتشتت العربى والإسلامى الذى شجع بعض الدول على الانسياق وراء القرار الأمريكى، والإعلان عن نقل سفاراتها إلى القدس، ما يمثل تحديًا لمشاعر مليار ونصف مليار مسلم عبر العالم، ممن يرون انتهاك مقدساتهم ومقدسات إخوتهم المسيحيين، والعبث بتاريخها وتهويد معالمها ومحاصرة أهلها، وسط عجز وتخاذل دولي غير مسبوق، والكيل بمكيالين في القرارات الدولية وقوانينها.

ودعا الأزهر الحكومات والشعوب والمؤسسات العربية والإسلامية والعالمية، التى تؤمن بقيم العدل والحرية إلى الاضطلاع بواجبها القومى والدينى والأخلاقى، تجاه القدس وفلسطين، وتنفيذ ما سبق إصداره من قرارات تجاه الدول التى تقوم بنقل سفاراتها إلى القدس المحتلة، كما يدعو الشعوب والمؤسسات الأهلية إلى اتخاذ جميع الآليات والأساليب؛ الحضارية والسلمية، للتعبير عن دعمهم لفلسطين وشعبها، وعن رفضهم لمواقف الدول التي انحازت للكيان الصهيونى على حساب الحق العربى الفلسطينى.

وشدد الأزهر الشريف على تمسكه بعروبة القدس وهويتها الفلسطينية، وعلى مضيه قدمًا في التوعية بقضية القدس وتاريخها العربي التليد، ودعمه لنضال الشعب الفلسطيني الباسل ، من أجل التحرر واستعادة أرضه ومقدساته، مؤكدًا على أن عروبة القدس هي قضية العرب والمسلمين الأولى التي لن تموت أبدًا.

المصدر: اليوم السابع

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here