المحور المصري:

استقبل الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، الرئيس مارسيلو ريبيلو دى سوزا، رئيس جمهورية البرتغال، خلال زيارة سيادته للقاهرة.
في بداية اللقاء رحب برئيس جمهورية البرتغال فى رحاب الأزهر الشريف، وشكره على حفاوة الاستقبال أثناء زيارته له فى البرتغال الشهر الماضى، مشيدًا باعتزاز دولة البرتغال بالإرث الحضارى الإسلامى، واعتباره جزءًا من ثقافة البرتغال.
وأبدى الإمام الأكبر إعجابه بما شهده من تعايش إيجابى وتسامح بين أبناء الشعب البرتغالى على اختلاف أديانهم وثقافاتهم، مبديًا حرص الأزهر على دعم هذا النموذج من خلال تقديم المنح للطلاب البرتغاليين المسلمين للدراسة فى الأزهر الشريف، واستقدام أئمة مساجد البرتغال لتدريبهم على قضايا التعايش والسلام المجتمعى.
من جانبه قال الرئيس البرتغالى إن زيارة الإمام الأكبر إلى البرتغال مثلت حدثًا هامًا للمجتمع البرتغالى، مؤكدًا أنه يمثل مؤسسة عالمية لها تاريخ عميق، وهو مايجعله يشعر بالاعتزاز والفخر بوجوده فى رحاب هذه المؤسسة العريقة.
وأشاد بالجهود التى يبذلها الإمام الأكبر لنشر السلام حول العالم ومد جسور الحوار بين مختلف الأديان، قائلًا للإمام: نستأذنكم أننا نود تكريم شخصكم الكريم في البرتغال، لأننا نعتز بجهودكم من أجل السلام.
وأبدى رئيس جمهورية البرتغال تطلعه للتعاون مع الأزهر للحفاظ على ثقافة التعايش والاستقرار المجتمعي التي يتميز بها الشعب البرتغالى، وتعزيز التبادل الثقافى بين جامعة الأزهر وجامعات البرتغال، ليس فى المجال الدينى فقط، وإنما فى مختلف المجالات.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here