المحور المصري :

استقبل الإمام الأكبر الدكتورأحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف مجموعة من المتدربين الأجانب فى برنامج تدريب المعلم الأجنبى لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها، الذى تنظمه الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية.

أعرب فضيلة الإمام الأكبر عن سعادته باستقبال نخبة متميزة من متقنى اللغة العربية فى دول بعيدة عن اللغة والثقافة العربية، مبينًا أنه من المهم أن يعايش المعلمون الثقافة العربية والمصرية بما يساعدهم على الفهم العميق للغة العربية كون الثقافة لا تنفصل عن اللغة بل هى رصيدها وعمقها الفكرى والحضارى.

وأكد فضيلة الإمام الأكبر أن الأزهر هو حارس على اللغة العربية وقد شرفه الله بحمايتها فى وجه موجات الاستعمار والتغريب، ولذلك لم ينجح الاستعمار فى تغيير اللسان العربى فى مصر وظلت محتفظة بهويتها اللغوية والثقافية بفضل الأزهر الشريف، مضيفًا أن اللغة العربية تتميز بكونها تحمل بعدًا أخلاقيًا لأنها لغة مقدسة ترتبط بالقرآن الكريم، لكنها تحتاج إلى صبر ومداومة على الاطلاع للوصول إلى مرحلة التذوق الجمالى لها.

من جهتهم أبدى معلمو اللغة العربية الأجانب سعادتهم بلقاء فضيلة الإمام الأكبر، وباهتمامه بنشر اللغة والثقافة العربية بما يساعد على فهم صحيح الدين الإسلامى فهمًا صحيحًا.

المصدر : اليوم السابع

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here