المحور المصري :

قال شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، إن أفريقيا تواجه العديد من التحديات وفي مقدمتها مشكلة التطرف والإرهاب، مضيفًا أن الأزهر يولي أهمية خاصة لحماية أبناء القارة الأفريقية من الفكر المنحرف، من خلال تدريب الأئمة على مواجهة المشكلات والتحديات المعاصرة كالتطرف والإرهاب، وتقديم المنح للطلاب الأفارقة للدراسة في الأزهر الشريف.

وأوضح الطيب خلال استقباله إبراهيم جامباي، عضو لجنة الشخصيات البارزة بالآلية الأفريقية، الأحد، أن خريجي الأزهر الشريف في أفريقيا يمثلون قوة كبيرة وحائط صد في مواجهة الأفكار المتطرفة، ويعول الأزهر على دورهم المهم في نشر قيم التسامح والتعايش المجتمعي، بما يحملونه من منهج الوسطية والاعتدال وقبول الآخر.

من جهته قال عضو لجنة الشخصيات البارزة بالآلية الأفريقية إن زيارات شيخ الأزهر للدول الأفريقية وجهود الأزهر في القارة أسهمت في الحد من انتشار الإرهاب وحماية الشباب من الانخداع بأفكار الجماعات المتطرفة، لافتًا إلى أن زيارته للأزهر الشريف فرصة كبيرة لفهم كيفية التعامل مع الإرهاب والأزمات في دول العالم الإسلامي، بما يمتلكه من خبرة كبيرة في مجال المواجهة الفكرية للجماعات الإرهابية.

المصدر : المصري اليوم

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here