دعم أزهري لمواجهة التطرف في أوروبا وآسيا

المحور المصري:

بدأ مجمع البحوث الإسلامية، أحد أذرع مشيخة الأزهر، فعاليات الدورة 119 المتخصصة في العلوم الشرعية والعربية والعقيدة للأئمة الوافدين من 8 دول آسيوية وأوروبية وإفريقية تشمل دول نيجيريا، السنغال، الكاميرون، الهند، ألبانيا، أوكرانيا، سيراليون بالإضافة إلى بورما.

وقال محيي الدين عفيفي، الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، في بيان للمجمع: “الدورة تستهدف بيان المنهج الأزهري الوسطي في التعامل مع القضايا المختلفة، والبعد عن الغلو والتطرف والإرهاب ودعم الجوانب العلمية لدى الأئمة والخطباء من مختلف دول العالم بما يساعد على القضاء على الفكر المتطرف الذي يأخذ الناس بعيدا عن صحيح الدين الذي أقره الله لخدمة البشرية ونشر السلم بين الناس”.

وأوضح أن الدورة تشتمل على محاضرات منهجية مكثفة في العديد من التخصصات الشرعية والعربية والفكرية لمدة شهرين ويحاضر فيها نخبة متخصصة من أستاذة جامعة الأزهر.

وأشار الأمين العام، إلى أن الدورات المستمرة للأئمة الوافدين من دول العالم المختلفة تأتي ضمن جهود الأزهر الشريف في التواصل مع الأئمة والدعاة لأجل دعم منظومة التعايش السلمي، ونشر قيم التسامح والرحمة والمحبة بين الناس في مختلف المجتمعات.

المصدر: الوطن

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here