المحور المصري :

ألقت الشرطة الألمانية القبض على سيدة تبلغ من العمر 54 عامًا، قامت بنزع نقاب امرأة مسلمة تبلغ من العمر 28 عامًا في أحد أماكن التسوق في منطقة شونبيرج، كما تسببت في إصابتها في رأسها، ولم تتوقف الجانية عند هذا الحد، بل قامت باللحاق بالضحية خارج منطقة التسوق، ووجهت إليها الإهانات العنصرية.

وقام شهود عيان بإبلاغ الشرطة، التى اعتقلت الجانية، وفتحت قضية ضدها بتهمة الإهانة بدافع الكراهية للأجانب والتسبب بأذى جسدي لهم .

وحذر مرصد الأزهر من استمرار مسلسل معادة الأجانب، خصوصا معاداة المسلمين منهم لمجرد ارتداء زي معين، بغض النظر عن فرضية هذا الزي من عدمه، لكن معادة الأجانب إن استمرت في الازدياد سوف يكون لها عواقب خطيرة على المجتمع، فاحترام الحرية الشخصية أمر ضروري، ومعادة الأجانب او الإسلاموفوبيا أمر لا يقل خطورة عن التطرف الإسلاموي.

وأكد مرصد الأزهر أن قضية النقاب في ألمانيا وغيرها من الدول الأوروبية مازالت تحتاج إلى معالجة خاصة، وبذل مجهود أكبر من المتخصصين لتوعية المسلمين وغيرهم بالطريقة المثلى للتعامل مع هذه القضية، خصوصًا وأن المتابع لتعليقات القراء الألمان على الخبر، يجد أن أغلبهم يستهجنون ارتداء المسلمات للنقاب في الأماكن العامة، وقليل منهم يعول على احترام الحرية الشخصية، وقد قام مرصد الأزهر بنشر مقطع مصور باللغة الألمانية ومترجم بالعربية يعالج قضية منع النقاب في ألمانيا بين الحرية الدينية والحرية الشخصية، كمساهمة بسيطة في هذا الموضوع وسوف يليه مساهمات أخرى لمعالجة أكثر تفصيلًا.

المصدر : صدى البلد

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here