المحور المصري:

أعلن مرصد الأزهر للغات الأجنبية، أن السلطات الألمانية تحقق مع رجل يبلغ من العمر 67 عامًا، قام بضرب سيدة ترتدي الحجاب في العاصمة الألمانية برلين.

وأبلغت الشرطة أن السيدة البالغة من العمر 36 عامًا سُئلت في إحدى محطات الحافلات في منطقة “فالكنسر تشوسسي” عن حجابها، وعندما ذكرت أنها مسلمة وأنها ترتدي الحجاب برغبتها وبكامل حريتها، قام الرجل البالغ من العمر 67 عامًا بصفعها على وجهها، وأدلى شهود العيان بتفاصيل الحادث إلى شرطة التحقيقات.

وأكد مرصد الأزهر أن هذه الجريمة هي استمرار لجرائم العنصرية ضد المحجبات، والتي تنتشر مؤخرًا بشكل سريع، فمنذ أقل من أسبوع قام مرصد الأزهر بنشر خبر عن اعتداء على فتاة مسلمة تبلغ من العمر أحد عشر عامًا بسبب حجابها أيضا وذلك في إحدى محطات الحافلات بمدينة أوسنا بروك الألمانية، حيث نزع أحد الشباب الألمان حجاب فتاة مسلمة بالقوة مسببًا لها جروحًا في الرأس.

وأضاف أنه من المؤسف أن تحدث مثل هذه الجرائم العنصرية بعد محاولة إصدار قوانين تمنع ارتداء الحجاب للفتيات والقاصرات بل ومحاولة منعه للبالغات في المؤسسات العامة مثل المدارس وغيرها، وبعد تصريحات لكبار المسئولين في ألمانيا والنمسا ضد الحجاب، فهناك من يتخذ هذه التصريحات ذريعة للقيام بمثل هذه الجريمة العنصرية وتشجيعًا عليها.

وأكد المرصد أن هذه الجريمة ترتبط بالمناخ السلبي السائد مؤخرًا، كما أنها ترتبط بالعداء المتزايد ضد الإسلام بشكل عام والمحجبات بشكل خاص، حتى وإن وضحن أنهن يرتدين الحجاب بكامل رغبتهن، وبهذا لم يعد يوجد للحرية الدينية أو الحرية الشخصية أي اعتبار من قبل هؤلاء العنصريين، وعلى المسئولين اتخاذ الإجراءات اللازمة لتفادي تكرار هذا الأمر مستقبلًا.

المصدر: صدى البلد

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here