المحور المصري:

أعلن الدكتور محمد المحرصاوى، رئيس جامعة الأزهر، استنكاره للهجمات الإرهابية التى استهدفت عددا من الكنائس اليوم فى مدينة سورابايا شرق جزيرة جاوا بإندونيسيا، مؤكدا أن الأديان السماوية ترفض العنف والتطرف .

وأوضح المحرصاوى، خلال استقباله للفريق شفر الدين نائب رئيس اتحاد المساجد الإندونيسية والوفد المرافق له اليوم بجامعة الأزهر، والذى ضم السفير حلمى فوزى سفير إندونيسا بالقاهرة، والدكتور قمر الدين هدايات رئيس جامعة شريف هداية الله السابق، أن مناهج الأزهر الشريف تربى الطلاب على الوسطية والاعتدال والتسامح وقبول الآخر، لافتا إلى أن الأزهر مؤسسة تعليمية ملك للعالم الإسلامى أجمع، وأن رسالته هى نشر الوسطية والاعتدال فى شتى بقاع المعموره وإرساء مبدأ التعايش السلمى بين بنى البشر جميعا دون النظر إلى اللون أو الجنس أو العقيدة.

من جانبه، وجه الفريق شفر الدين الشكر لمؤسسة الأزهر الشريف جامعا وجامعة على الزيارة التاريخية التى قام بها الإمام الأكبر شيخ الأزهر، والدكتور محمد المحرصاوى رئيس الجامعة.

كما وجه الشكر للجامعة على رعايتها لطلاب إندونيسيا، مؤكدا أنه أجتمع مع طلاب بلاده الدراسين فى جامعة الأزهر صباح اليوم، وقد عبروا عن سعادتهم بانتمائهم إلى أعرق جامعة فى الدنيا وأنهم فخورون بذلك الانتماء.

وأوضح نائب رئيس الاتحاد العام لمساجد إندونيسيا أن خريجى الأزهر الإندونيسيين أسهموا فى نهضة بلادهم ووضعها فى مكانة متقدمة فى قلب قارة أسيا، مشيرا إلى أنهم يقومون بدور مهم فى توجيه الخطاب المعتدل عبر الآلاف من المساجد فى إندونيسيا. وفى ختام الزيارة قام رئيس الجامعة بتكريم الفريق شفر الدين ومنحة درع جامعة الأزهر والوفد المرافق له.

المصدر: اليوم السابع

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here