المحور المصري:

استنكر الأزهر الشريف بشدة انتشار ظاهرة التحرش لدرجة الاعتداء على من يحاول منع المتحرش من الاعتداء على الفتيات والنساء.

وقال الأزهر فى بيان أمس: «تابعنا ما تداولته وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعى فى الآونة الأخيرة من حوادث تحرش، وصل الأمر فى بعضها إلى حد اعتداء المتحرش على من يتصدى له، وسعى البعض لجعل ملابس الفتاة أو سلوكها مبررًا يُسوغ للمتحرش جريمته النكراء، أو يجعل الفتاة شريكة له فى الإثم، ويشدد الأزهر على أن التحرش- إشارة أو لفظًا أو فعلًا- هو تصرف محرم وسلوك منحرف، يأثم فاعله شرعًا، كما أنه فعلٌ تأنف منه النفوس السويّة وتترفع عنه، وتنبذ فاعله، وتجرمه كل القوانين والشرائع».

وأكد الأزهر أن تجريم التحرش والمتحرِّش يجب أن يكون مطلقًا ومجردًا من أى شرط أو سياق، فتبرير التحرش بسلوك أو ملابس الفتاة يعبر عن فهم مغلوط؛ لما فى التحرش من اعتداء على خصوصية المرأة وحريتها وكرامتها.

ودعا إلى تفعيل القوانين التى تجرم التحرش وتعاقب على فعله، وناشد المؤسسات المعنية رفع الوعى المجتمعى بأشكال التحرش وخطورته، والتنفير من آثاره المدمرة على الأخلاق والحياء، خاصة التحرش بالأطفال، وطالب الإعلام بتجنب بث أى مواد تروج للتحرش أو تظهر المتحرش بأى شكل يشجع الآخرين على تقليده.

ومن جهة أخرى، أعلن المجلس القومى للمرأة، تضامنه الكامل مع «منة جبران» ضحية واقعه التحرش الشهيرة إعلامياً بواقعة «تحرش التجمع». وأكدت الدكتورة مايا مرسى، رئيس المجلس، أنه تم التواصل مع الفتاة لتأكيد تضامن المجلس معها، واستعداده لتقديم جميع أوجه المساندة القانونية لها فى قضيتها، مشددة على ضرورة تنفيذ القانون ضد مرتكب هذه الواقعة حتى يكون عبرة.

المصدر: المصري اليوم

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here