المحور المصري :

أكد مرصد الأزهر لمكافحة التطرف ضرورة تعزيز الجهود الدولية في مجال مكافحة الإرهاب والتطرف وتعاون الدول استخباراتيا وعسكريا بما  يساهم في منع ظهور “داعش جديدة” مرة أخرى أو الحد من مخاطره على الأقل مع العمل  وبقوة على وقف السياسات العالمية التي تسببت في صناعة الإرهاب وتغذيته خاصة المواقف الدولية تجاه حق الفلسطينيين في إقامة دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

كما طالب المرصد – في الجزء الثالث من الدراسة التي أعدها حول مصير تنظيم داعش الإرهابي  بعد الهزائم التي لحقت به مؤخرا – بإيجاد حل  لقضايا المضطهدين والمشردين في  جميع أنحاء العالم وفي مقدمتها قضية مسلمي بورما ومساعدة الدول في حل أزماتها الاقتصادية خاصة مشكلة البطالة التي تستغل كثيرا من قبل الجماعات المتطرفة لاستقطاب الشباب.

وأكدت الدراسة ضرورة  الاهتمام بقضية التعليم ورفع الوعي لدى المواطنين – خاصة الوعي  الديني – ولدى الشباب خاصة لحمايتهم من أي استقطاب من الجماعات الإرهابية وتعزيز  التعاون الدولي للحيلولة دون تسرب التنظيمات الإرهابية إلى عقول الشباب.

المصدر : أخبار مصر

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here