عبد الملك سام

في العام 1492م وصلت أول سفينة اوروبية إلى القارة الجديدة، وقد أعتقد كولمبوس في البداية أنه قد وصل إلى أسيا، ثم سرعان ما توالت السفن الأوروبية في الوصول إلى هذه الأرض البكر بعد أن عرفوا أنها قارة جديدة.. في البداية كان اللقاء مع السكان الأصليين وديا كعادة هؤلاء المستعمرين، حملوا لهم الهدايا لكي يتم السماح لهم بالأستكشاف عن الثروات، ثم عادوا بالمعلومات لتجهيز جيوش الغزو..

كان المستكشفون يطلقون الاكاذيب ويبالغون في وصف هذه الأرض التي اطلقوا عليها أسم أمريكا ويؤكدون أنها أرض بلا شعب وأنها أرض من ذهب، وهذا كله لإغراء الأوربيين على التجنيد ضمن هذه الحملات.. طبعا هم أدعوا ايضا أن هذه الحملات تهدف لنشر المسيحية إلى هذه الأرض الوثنية، وقد حملوا معهم القساوسة والرهبان ضمن طواقم السفن بغرض التحريض الديني، لكن ماذا حصل؟!

كانوا يختارون الأراضي الخصبة ويرسلون الجيوش لإحتلالها، وبعد أن ينقشع غبار المعركة التي أستخدمت فيها أحدث الأسلحة في حينه، كانوا يربطون الرجال ومن ثم يتم احضار الأطفال والنساء، بعد ذلك يتم تقطيع أيدي الأطفال وتعليقها بينما ترمى أجسادهم في النار، ثم تتم عملية أغتصاب جماعية للنساء أمام أنظار ازواجهن، وأخيرا يتم ذبح الرجال وتعليق رؤوسهم وقتل النساء والشيوخ مع الإبقاء على شخص واحد يتم أرساله لباقي القبائل الهندية ليحكي مدى وحشية الرجل الأبيض! طبعا هذا يعطينا تصور عمن أبتكر فكر داعش في منطقتنا..

تم أبادة شعب بأكمله تحت غطاء ديني، بينما كان الهدف هو الثروات والأرض، وتلك الوحشية مازالت مستمرة حتى يومنا هذا ولو أنها تسترت بالكثير من الاساليب والطرق والجماعات.. ولعل أكبر شاهد على هذه الحقيقة هو ما نراه من تقسيم طبقي للشعوب تقوم فيه الشركات الدولية بعملية الأستكشاف والأستغلال ونهب ثروات الشعوب المستعمرة، وبينما تعيش اوروبا حالة من البحبوحة فأن الدول الغنية بالموارد تعيش حالة من الفقر والبؤس والأضطرابات وحتى الأحتلال المباشر!

اليوم يراد للعرب أن يتحولوا إلى هنود حمر! والمشروع قائم منذ عقود، وصفقة القرن هذه هي مرحلة متقدمة لتنفيذ هذا المشروع.. ولعل مما يكتب للهنود الحمر أنهم لم ينخرطوا في مساعدة المحتلين لقتال أبناء جلدتهم كما يفعل بعض العرب! اولئك الوثنيين كانوا أكثر فطنة مما يفعله هؤلاء الخونة من أبناء العرب الذين يقاتلون شعوبهم بأموالهم بينما المحتل يتفرج ساخرا!

مع ظهور محور المقاومة للمواجهة عاد الأمل لدى كل شعوب المنطقة، ورغم كل الضجيج الذي احدثته أنظمة الذل والمهانة فأن هذا المحور يزداد قوة وشعبية خاصة بعد أن ألحق هزائم متتالية بالمحتلين وأذيالهم. ومع الأيام يظهر هذا المحور كخيار وحيد للقضاء على المشروع الشيطاني الذي يستهدف الأمة بأكملها، ومما يؤكد صوابية هذا التوجه ويعزز الثقة به هو ما نراه من تساقط لأدوات الأحتلال ومرتزقته رغم أنغماسهم في الذل والهوان طاعة لأسيادهم بقيادة أمريكا وإسرائيل.

نحن من سيثبت أننا لسنا هنودا حمر، ونحن من سنقضي على كل هذا المشروع الذي كان نجاحه يعني فنائنا، ولن يطول الزمن قبل أن تسقط كل الأقنعة ويتحقق النصر التاريخي العظيم لهذا الشعب المستضعف الذي يحمل أعظم رسالة في العالم أجمع.. بوادر هذا النصر لاحت منذ سنوات، ولن نلبث كثيرا حتى نراها بوضوح أكثر لتبدد أوهام من راموا غزونا وتدمير بلادنا ونهب ثرواتنا واستعبادنا لنقاتل باقي الأمم وننفذ مخططات اعدائنا.. وموعدنا قريب بأذن الله.. من اليمن إلى فلسطين ألف تحية، فأنتظرونا.

أقرأ المزيد..

عقب الاجتماع مع مدبولي و6 وزراء… توجيه جديد من السيسي

إيران تكشف تفاصيل “الرسالة المرفوضة” بينها وبين السعودية

حصاد قطاع النفط 2019

مجهولون يفجرون خطا للغاز في سيناء المصرية

المصريون الهاربون من فيروس كورونا القاتل بالصين فى طريقهم إلى مصر – فيديو

“محمد صلاح” ينتزع عرش “سواريز” + فيديو

أهداف مباراة برشلونة وليفانتي (2-1) في الدوري الإسباني… فيديو

ماس: وزراء خارجية مؤتمر برلين حول ليبيا يجتمعون منتصف مارس

حققنا الاكتفاء الذاتي من الكهرباء منذ 2015

لماذا وقعت مصر منفردة على الوثيقة الأمريكية بشأن سد النهضة وامتنعت السودان وإثيوبيا؟

هل انتشر الإسلام بالسيف والإكراه كما يزعم البعض2

بعد مخاوف انتشار فيروس كورونا.. دعاء نبوى للوقاية من شر الوباء

الجيش السوري يطهر بلدتين جديدتين بريف إدلب

في الذكرى 41 لقيام الثورة:إيران ترسم ملامح المسارات الجيوسياسية…

دروس في تزكية النفس

المباهلة و مضمون الكتاب

المحور المصري –تلكرام

المحور المصري – أيميل