المحور المصري:

يُعد الشيخ أبوالعينين شعيشع، أول قارئ مصرى يسطع صوته بين جنبات أولى القبلتين، وثالث الحرمين المسجد الأقصى المبارك، فى ١٩٤٠ بعد عام واحد من دخوله الإذاعة المصرية.
ولم يكن دوره فى الإذاعة يقتصر على تلاوة القرآن، وإنما استعانت به الإذاعة فى إصلاح الأجزاء التالفة من تسجيلات الشيخ محمد رفعت الذى كان لديه قدرة كبيرة على تقليد قراءته.
وفى أربعينيات القرن الماضي، اتخذ لنفسه أسلوبًا مميزًا فى التلاوة، وجال فى عدد من الدول العربية، وزار سوريا والعراق، وأُصيب بمرض فى صوته، ولكن شُفى منه وعاد مجددًا للتلاوة، وعُين قارئًا بمسجد عمر مكرم فى ١٩٦٩، وانتقل فى ١٩٩٢ إلى مسجد السيدة زينب.
وتعود نشأته إلى مدينة بيلا بمحافظة كفر الشيخ، حيث وُلد فى الثانى والعشرين من أغسطس من عام ١٩٢٢، وذاع صيته خلال حفل أقيم بمدينة المنصورة، وهو لم يكمل الرابعة عشرة من عمره.
فى سبعينيات القرن الماضي، ناضل «شعيشع» فى سبيل إنشاء كيان نقابى للقراء المصريين، واُنتخب نقيبًا فى عام ١٩٨٨، وتوفى فى مثل هذا اليوم الثالث والعشرين من يونيو ٢٠١١ عن عمر ناهز الثامنة والثمانين.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here