المحور المصري :

“أحمد لطفي السيد”، المفكر والفيلسوف، أستاذ الجيل وأبو الليبرالية المصرية، هو أفلاطون العرب ورائد من رواد حركة النهضة والتنوير في مصر، ولد في 15 يناير 1872 بقرية برقين، مركز السنبلاوين بمحافظة الدقهلية، وتخرج من مدرسة الحقوق سنة 1894 م، تأثر بالإمام محمد عبده وجمال الدين الأفغاني وبكتب الفيلسوف اليوناني أرسطو، وهو صاحب المقولة الشهيرة “اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية”، توفي أحمد لطفي السيد في 5 مارس العام 1963 بالقاهرة.

 
أهم إنجازاته:

– أسس مجمع اللغة العربية بالقاهرة.

– تبنى أحمد لطفي السيد المفهوم الليبرالي للحرية في أوروبا خلال القرن التاسع عشر، مناديا بتمتع الفرد بقدر كبير من الحرية وبغياب رقابة الدولة على المجتمع.

– طالب باستقلال الجامعة، وقدم استقالته حين تم إقصاء طه حسين عن الجامعة سنة 1932، كما قدم استقالته مرة أخرى حين اقتحمت الشرطة حرم الجامعة عام 1937.

– دعا إلى دراسة الفلسفات اليونانية، والاقتباس منها، وتشجيع تلامذته على ذلك، كما ترجم بعض كتب أرسطو إلى العربية.

– أسس حزب الأمة المصري صاحب شعار “مصر للمصريين” في ديسمبر 1907، حيث كان هدف الحزب الرئيسي هو “المطالبة بالاستقلال التام والدستور”.

مؤلفاته:
– صفحات مطوية من تاريخ الحركة الاستقلالية

– تأملات

– تأملات في الفلسفة والأدب والسياسة والاجتماع

– ترجم عدة مؤلفات لأرسطو منها:علم الأخلاق، علم الطبيعة، السياسة.

– كتب مذكراته بعنوان “قصة حياتي”

أهم المناصب التي تولاها:

– وزير المعارف

– وزير الخارجية

– نائبا لرئيس الوزراء في وزارة إسماعيل صدقي

– نائبا في مجلس الشيوخ المصري

– رئيسا لمجمع اللغة العربية

– رئيسا لدار الكتب المصرية

– أول رئيس للجامعة المصرية

المصدر : المواطن

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here