المحور المصري:

إبان فترة حكم محمد على باشا لمصر، كانت الخلافات بين مصر والدولة العثمانية على أشدها، نظرا لرغبة محمد على فى خروج مصر من تحت العباءة العثمانية، بالإضافة إلى نزعته التوسعية التى بلغت به أن وصل إلى الأناضول ومشارف حدود روسيا.
 وكانت سوريا تحت الحكم المصرى وفقا لصلح «كوتاهية» الذى أبرم فى ١٨٣٣ بين مصر والدولة العثمانية، ولكن السلطان العثمانى أعلن فى ١٨٣٨ أن محمد على «خائن فى نظره»، وأرسل الجيش العثمانى الذى تغلغل فى الأراضى السورية، لتقع معركة «نسيب» فى مثل هذا اليوم الرابع والعشرين من يونيو من عام ١٨٣٩.
بلغ عدد الجنود العثمانيين حوالى ثمانية وثلاثين ألفًا، واستعان ببعض الضباط الألمان، فى مقابل أربعين ألف جندى مصرى تحت قيادة إبراهيم باشا الذى عينه محمد على واليًا على سوريا، وتمكن الجيش المصرى من سحق العثمانيين وأسر ١٥ ألف جندى بأسلحتهم، و٢٠ ألف بندقية و١٦٠ مدفعا.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here