060314-N-0057D-038 Fort Jackson, S.C. (March 14, 2006) Ð Naval Reservists and Active Duty personnel don their MCU-2P Nuclear/Biological/and Chemical Warfare gas masks during an Individual Augmentee Training Course at the McCrady Training Center. The Sailors are conducting training prior to deploying in support of the global war on terrorism. U.S. Navy photo by PhotographerÕs Mate 1st class Timm Duckworth (RELEASED)

المحور المصري:

شكلت اتفاقية حظر استحداث وإنتاج وتكديس الأسلحة البكتريولوجية (البيولوجية) والسمية وتدمير تلك الأسلحة (المعروفة باسم اتفاقية الأسلحة البيولوجية، أساس النظام الدولي لمراقبة الأسلحة البيولوجية)، والتي تم التوقيع عليها في مثل يومنا هذا ولكن عام 1972.

وكانت تنص على الآتي:
– يحظر على الدول الأطراف تطوير أو إنتاج أو تخزين أو الحصول على عوامل بيولوجية أو سموم أخرى لا مبرر لها لأغراض سلمية أو دفاعية، أو عدائية.
– تلزم الدول الأطراف بتدمير مخزوناتها من المواد المحظورة أو تحويلها إلى أغراض سلمية.
– يحظر على الدول الأطراف نقل المواد المحظورة لأي شخص أو المساعدة في صنع أو حيازة الأسلحة البيولوجية.
– يحمي حقوق الدول الأطراف في تبادل المعدات والمواد والمعلومات العلمية والتكنولوجية للأغراض السلمية من أجل تجنب إعاقة تنميتها الاقتصادية والتكنولوجية.
– تلتزم الدول الأطراف بالتعاون في حل أي مشاكل من خلال التشاور وفي إجراء أي تحقيق بدأه مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة؛ وتلزم الدول الأطراف بتقديم المساعدة إلى الآخرين الذين تعرضوا للهجوم باستخدام الأسلحة البيولوجية.
تم فتح اتفاقية BWC للتوقيع في 10 أبريل 1972، وبدأ سريانها في 26 مارس 1975 بعد انضمام 22 دولة إلى الاتفاقية، بما في ذلك حكوماتها الوديعة الثلاث الاتحاد السوفييتي (الآن روسيا) والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأمريكية.
الاتفاقية غير محدودة المدة. اعتبارا من ديسمبر 2002، بعد أكثر من 30 عاما من فتح التوقيع، تضم اتفاقية الأسلحة البيولوجية 147 عضوا. وقد وقعت 16 دولة أخرى على الاتفاقية ولكنها لم تصادق عليها بعد، بما في ذلك مصر وسوريا.
وما زال حوالي 30 بلدًا خارج اتفاقية الأسلحة البيولوجية، بما في ذلك أذربيجان وإسرائيل وكازاخستان وقيرغيزستان والسودان وطاجيكستان.

المصدر: الدستور

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here